بين الجمال والحال

والجمال ليس حاجة بل هو نشوة.
وما هو بفم عطشان، ولا يد ممدودة فارغة، إنما هو قلب مشتعل ونفس مفتونة.

وما هو بالصورة التي تود أن تراها، ولا الأغنية التي تود أن تسمعها، إنما هو صورة تراها وإن أغمضت العين، وأغنية تسمعها وإن سددت الأذن.

. . .

الجمال هو الحياة عندما تكشف عن وجهها القدسي.
ولأنتم الحياة، وأنتم الحجاب.

وهو الخلود يناظر وجهه في المرآة.
ولأنتم الخلود، وأنتم المرآة.

-جبران خليل جبران، النبي

الكلمات أعلاه هي طريقة جبران خليل جبران لقول المثل المستهلك “الجمال بعين الرائي” أو “Beauty is in the eye of the beholder“، معنى ذلك أن الجمال موجود بكل شيء حولنا إن أردنا نحن أن ننظر إليه، وأن من لا يجد حوله إلا القبح.. أو من يشعر بحاجة “للبحث” عن الجمال.. فعليه ببساطة أن يتوقف عن البحث عنه فيما حوله لأنه من الأسهل أن يستخرج الجمال المحبوس داخل نفسه.

لست فيلسوفا ولست أديبا للأسف، لذلك سأوقف الحديث عن أدب جبران وفلسفته، ولكني أفهم في أمرين: الثقافة البصرية والإتصال المرئي، لذلك سيكون هذا المجالان هما مرآتي التي أرى الجمال منعكسا عليها.

سأبدأ بالحديث عن دافعي لكتابة هذا المقال حتى تكون معي بالصورة، دافعي الأساسي هو هذا الفيديو:

ليس عليك أن تشاهد أغنية مشعل العروج كاملة، فقط أول دقيقة منها قد تجلب لك الإكتئاب (كما حصل معي)، شوارعنا وصخة، مشاريعنا وافقة، مدارسنا تعبانة، مطارنا يفشل، رياضتنا متأزمة، ثقافتنا انتهت، مجتمعنا مش طايء بعضه، ربعنا بالخليج سبقونا، ويالله لازم نتكاتف ونشد حيلنا ويبيلنا واحد سوبرمان قوي بس يتخذ قرار جريء ويحل كل هالمشاكل بجرة قلم! يعني كلام تويتر والدواوين كله تم اختصاره بخمس دقائق.. وأنا اختصرت لك إياه بسطرين.

شالمشكلة؟

ربنا ما يجيبش مشاكل 🙂 ليس هناك مشكلة (سوى حالة الاكتئاب التي أصابتني والتي زال جزء كبير منها بعد ما تغديت ولله الحمد)، فأنا متأكد بأن الأخ الفنان مشعل العروج والأخوة المشاركين في إنتاج هذا العمل لم يبذلو المال وهذا الجهد الذي يشكرون عليه إلا لوجود دافع حقيقي هو ما شحذ همتهم واستلها في وجه ما يشاهدونه ويسمعون به من مشاكل وأزمات متتالية مرت بالبلد، فجاء انعكاس هذا الواقع الذي عايشوه على شكل هذه الأغنية المصورة، لذلك نحن نحيي فيهم شعورهم واهتمامهم وهمتهم ولا نشكك بنواياهم الصادقة بإذن الله.

ولكن، السؤال هو: ما هي الفائدة المرجوة من هذا العمل؟ أو بمعنى آخر.. كيف سيساهم هذا العمل في حل المشاكل التي طرحت من خلاله؟

طبعا هناك جواب معلب حفظناه من أهل الفن والإعلام عند توجيه أي انتقاد للرسالة السلبية المصاحبة لما يقدمونه من أعمال، وهو أننا “نطرح مشاكل المجتمع بواقعية” وأن “تشخيص المشكلة هو نصف الحل“! (وإذا ضغطت عليه أكثر قالك “إللي مو عاجبه لا يطالعنا!”)، المشكلة في ذلك هي أن العموم لدينا بارعون بالتشخيص.. ليس هناك من هو أشطر منا في تشخيص المشاكل، ولكن من هو المسؤول عن النصف الثاني من العلاج… ما إلك إلا سوبرمان طبعا!

ذكرت في مواضيع الصورة الكبيرة و ما يهم بأن أساس الأزمة أو المشاكل التي أشبعناها تشخيصا يكمن في ثقافة مجتمعنا وليست في سياسته أو قادته، وذكرت كذلك بذات المواضيع بأنه إن كان هناك من حل لهذه الأزمات والمشاكل فهو يكمن في تغيير ثقافة هذا المجتمع، وذكرت بأن مفتاح تغيير الثقافة بيد صانعيها.. وهم المثقفون من الأدباء والفنانين والإعلاميين والمعلمين، ومشعل العروج والفريق المصاحب له هم من ضمن هؤلاء الفئة ونحن نحضهم ونشجعهم على الاستمرار وندعو غيرهم للاقتداء بهم، ولكن ما هو أهم من ذلك هو محاولة توجيههم نحو الأساليب الأمثل لتجاوز “التشخيص” والوصول لمرحلة العلاج.. بل ولتجنب تحول هذه الأعمال إلى وباء آخر قائم بذاته.. وهو وباء السلبية!

ما هي أصعب الأزمات التي يمكن أن تحل بأي مجتمع؟

إحصاء المشاكل والأزمات لا ينتهي.. ولكن بالتأكيد الحروب تعتبر من أشدها، أليس كذلك؟ لننظر في سجل التاريخ المرئي (بحكم أن هذا هو تخصصي) ونبحث أقوى الإعلاميات المرئية التي ألهمت الشعوب للنهوض من أزماتها وحزنها ودفعتها للتخلص من ما يحيط بها من مشاكل.. خاصة في وقت الحروب.

عندما دخلت بريطانيا الحرب مع ألمانيا أيام الحرب العالمية الأولى (١٩١٤) ما دفع الشباب للانخراط بالجيش للدفاع عن وطنهم ودحر قوى دول المحور لم يكن صور الشهداء أو المعذبين الدمار الذي أصاب أوربا، بل الرسالة التي اختارت وزارة الدفاع البريطانية توجيهها لشباب الوطن كانت بتصويرهم هم كمحور للتغيير والنهوض بوطنهم من خلال تبيان حاجة هذا الوطن لهم، هي إذن محاولة لتحميل الشباب -كل واحد منهم- مسؤولية الدفاع عن الوطن.. وعن الملك!

كمثال آخر ننتقل للحرب العالمية الثانية وللولايات المتحدة مع بوستر We Can Do It الشهير، وجه لنساء الوطن للمشاركة في المجهود الحربي من خلال النشاط الإيجابي، و من ثم (خلال الثمانينات) استغل لإبراز قوة العمل النسوي.. إيضا بإيجابية بدلا من الاكتفاء بالتحلطم والتباكي على وضع المرأة الاجتماعي.

freekuwait

أي حملة إعلامية ناجحة يجب أن تتوفر فيها شروطا علمية وتسبقها دراسة مستفيضة للمشكلة التي تعالجها وللجمهور المستهدف من ورائها والأدوات المستخدمة فيها ونغمة الصوت المناسبة لها، أي أن الأمر ليس مجرد كلمتين ونغمتين وصورتين يعبرون عن “آلامنا وأحاسيسنا” وانتهى الأمر! الطرح العاطفي قد يكون مفيدا في الكثير من الأحيان.. فلا شيء يكسب تعاطف الشعوب أكثر من إثارة أحاسيسهم ومشاعرهم، نحن ولله الحمد ليس هناك من هو أشطر منا في إثارة العواطف.. ما ينخاف علينا من هذه الناحية، لكن إثارة العواطف يجب أن يتبعه استنهاض للهمم من أجل تحريك المجتمع نحو الهدف بإيجابية، عندما تثير عواطف شخص ما عن طريق طرح المشاكل والمآسي ومن ثم تتركه لحال سبيله فإنك لن تدفعه إلا لمزيد من اليأس والإحباط، يعني جل ما ستدفعه لفعله هو أن يرفع يده للسماء ويقول “يالله سهل علينا”! لماذا؟ لأنك لم تطلب منه -بوضوح- أن يفعل غير ذلك أولا.. ولم تحثه حتى لأن يفكر بنفسه بحل للمشكلة التي ألقيتها على عاتقه، هناك فرق بين أن تقوم بعمل مظاهرة أو مسرحية أو تقدم أغنية أو بوسترا يثير عواطف المتلقي قليلا ويهيئه لتلقي رسالتك، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون عنوان عملك الأشمل ورسالته الأساسية هي استنهاض همة هذا المتلقي للقيام بعمل محدد يوافق ما حددته أنت مسبقا كرسالة لحملتك، وهذا لا يمكن أن يتم بالإثارة العاطفية دون أن يكون هناك منهج إيجابي واضح وهدف تطلبه من المتلقي مباشرة، لا تتوقع من عموم جمهورك أن يستنتج ما تريده منه بنفسه.. أنت من يجب عليك أن تأخذ بيده وتريه الطريق الذي تود أن يسير فيه! (في حالة كان جمهورك صغيرا وتستطيع ضمان عقليته ومستوى تفكيره فالأمر مختلف)، ما لم تكن واضحا في هدفك فأنت لا تخاطر بضياع جهدك وحسب.. بل تخاطر بزيادة الأمر سوءا عن طريق نشر السلبية والإحباط في صفوف جمهورك! بمعنى آخر (برأيي الصريح جدا) من الأفضل -للمصلحة العامة- أن لا تقدم شيئا يخص الوطن أو المجتمع أو الأمة على أن تقدم شيئا غير محترف وغير مدروس قد يسبب ضررا أكثر من النفع! جادلني في ذلك إن لم يعجبك كلامي.

حلول

كتبت قبل فترة على حسابي في تويتر بأن لدي الكثير من المواضيع التي أثارتني وكانت تدفعني للكتابة عنها في مدونتي، ومدونتي بحاجة للنشاط الذي شبه توقف منذ أن وصلت مستقرا في الكويت من بريطانيا، ولكني كنت أمتنع عن كتابة هذه المواضيع عن عمد لأن أغلب المواضيع التي كانت تثيرني هي مواضيع سلبية.. وأنا أرفض أن تكون أولى مواضيعي الكويتية مواضيع “تحلطم”! (طبعا أنا كتبت كل هالكلام بأقل من ١٤٠ حرفا.. مادري شلون!) ، فأشار علي أخي مساعد برأي حكيم وهو أنه لابأس من طرح المشاكل بغرض دراستها ومن ثم اقتراح حلول لها 🙂

المشكلة الرئيسية التي طرحتها من خلال موضوعي هذا هي السلبية، علاج سلبية المجتمع بسيط… وهو نشر الإيجابية 🙂 ونشر الإيجابية مجهود جماعي ليس بالهين لأن مدمنو “الغلقة” في مجتمعنا كثر… والمقتاتون على هذا الإدمان لا ينفكون عن تغذيته بالمزيد من جرعات الكآبة المركزة، تصفح أي جريدة أو شاهد أي قناة عربية أو تابع هاش تاق #كويت وستكتشف ذلك بنفسك، لذلك فالطريق طويل.. ولكن العدة جاهزة والعتاد متوفر والحمد لله.

الإيجابيون وأصحاب الإنجازات في البلد كثيرون ولا يحتاجون إلا لأن يتعرفو على بعضهم البعض ويتعاونو فيما بينهم من أجل أن تصل رسائلهم لشريحة أكبر من المجتمع، ففي الوقت الذي يشتكي فيه العروج من تدني ثقافتنا فإني على العكس من ذلك.. أعاني من ضيق الوقت منذ أن وصلت للكويت لأني “مو ملحق” على المعارض الفنية والندوات والملتقيات الثقافية التي بودي أن أزورها وأشارك بها.. وليس في ذلك مبالغة! لكن المشكلة بأن الضوء لا يسلط على هذه الأنشطة بالشكل الكافي إعلاميا.. وبسبب ضعف التنسيق بين الجهات المنظمة لهذه الأنشطة الثقافية (باعتراف أهلها!)، كمثال آخر الرياضة تعاني من مشاكل.. صحيح.. ولكن رغم ذلك فالإنجازات الرياضية لم تنقطع.. ولكن أخبار الخلافات والتدخلات السياسية (وهي لا تهمني بالمرة ولا أعرف تفاصيلها ولا أريد ذلك) هي الطاغية لأن بيعها إعلاميا أسهل.

إن كنت قد قرأت كلامي ووصلت حتى هذه السطور الأخيرة (وما زلت تذكر الأولى) فأنت لست ممن لا يرون حولهم إلا القبح، فهؤلاء لم يصلو إلى نصف الكلام المكتوب حتي قالوا “شهالكلام المثالي الفاضي!” أو “إنت تقرق وايد” فملوا وتوقفوا عن القراءة وتوجهوا إلى متابعة “المثيرات” من الأخبار والقصص، لكنك بالتأكيد ممن يجدون الجمال في أنفسهم فيكونون هم انعكاسه ومرآته كما يقول جبران، واستشفاف الجمال وعكسه للغير هو منتهى الإيجابية، عندما تحدثت سابقا عن دور المثقفين والأدباء والفنانين في إثراء ثقافة المجتمع والنهوض به فإني لم أقصد بأن الجميع يجب أن يوجه ثقافته وفنه من أجل قضايا الوطن ومشاكله! هذا هو عكس ما أقصده تماما!! فهذا التوجيه (بطريقة العروج حسنة النية) يعيد تركيز المجتمع على مشاكله وبالتالي “يجذبها” له مجددا.. وإن كانت رسالة العمل تدعو لحب الوطن أو نبذ الطائفية! (أدعو وبشدة لقراءة موضوع الصورة الكبيرة لمن لم يقم بذلك من أجل أن يتضح المقصود من هذه الجملة)، لا توجه ثقافتك وفنك إلا لنفسها! أبرز إحساسك الشخصي بالجمال أينما كان وبأي صورة ظهر، لا يجب أن تكون الأغنية “وطنية” كي “ينتفع” منها الوطن، ولا يجب أن يكون الشعر “وطنيا” أو التشكيل “وطنيا” أو العلم “وطنيا” كي ينتفع الوطن، أبدع بمجالك وارتق بفنك وثقافتك وانشر الجمال بين الناس.. حينها سيفرح الوطن وسيفرح من يعيش على أرض الوطن وسينهض الشعب بنفسه ويحارب مشاكله بنفسه ويبني عزه ويعيد مجده بنفسه.

ما يهم

Khalifa Qattan, Revealing the Brain, 1973

من الطبيعي ان تتباين الآراء بخصوص نتائج أي انتخابات، فالانتخابات – مثل أي معركة أو مباراة كرة قدم – فيها الفائز وفيها الخاسر، الفارق الوحيد في حالة الانتخابات الكويتة بالذات هو أن تلك المبارة ليست بين فريقين بل بين ست أو سبع فرق طائفية ومذهبية وقبلية وكتلية وفكرية، بمعنى آخر.. ليست بين حزبين رئيسيين كما هو الحال في أغلب الدول الديموقراطية، بالتالي في نهاية أي انتخابات نجد الزعلان فيها أكثر من الراضي لأنه من المستحيل أن تحقق إحدى الفرق ما يمكن أن يطلق عليه اسم “أغلبية” تتيح لها تحديد سياسة البلد، و هذا الأمر قد يكون من رحمة الله بنا لأننا لم نصل بعد لتلك المرحلة من النضج السياسي لكي نضع السلطة في يد كتلة سياسية واحدة، وقد فصلت في هذا الأمر بموضوع جمهورية الكويت الديموقراطية ولا داع لإعادة نقاشه، ولكن ما يهمنا هنا ليست مسألة الرضى بقدر ما هي مسألة الزعل.

حالة الحرة والزعل والاحتراق على نتائج الانتخابات وأسماء النواب الناجحين ترجع لكون المواطن يعطي هذه الانتخابات حجما يفوق سعتها الطبيعية بكثير! فهو كما ذكرت بموضوع صورة النائب مؤمن بأن مجلس الأمة هو المسيح الذي سيشفي الأبره والأكمه ويحيي الوطن من موتته بإذن الله! وهو الذي يظن بأن أعضاء هذا البرلمان يجب أن يكونوا خمسين سوبرمان متحدون لمحاربة قوى الشر، وهذا الاتحاد مستحيل بسبب تعدد أطياف المرشحين وناخبيهم وعدم وجود منظومة حزبية تقرب هذه الأطياف من بعض… سياسيا (وهذا محور يحتاج لموضوع مستقل)، مع الأخذ بالاعتبار بأن النائب ليس سوبرمان أصلا بل هو موظف يؤدي واجبه.

Batman_Superman_Wonder_Woman_Trinity_1

ما يحدث حاليا من حالة تذمر من حال البلد السياسي هو أمر غير منطقي، فكيف يتذمر الناس من اختياراتهم؟ تخيل لو اني طلبت منك أن تشتري لي وجبة من كنتاكي لآكلها على العشاء وبعد أن أحضرتها لي أخبرتك بأني أكره كنتاكي ولا أطيق أكله، ماذا سيكون ظنك بي؟ الآن إن اختار الشعب نوابا من كنتاكي ثم قال هذا الشعب بأنهم يكرهون كنتاكي، ماذا سيكون ظنك في هذا الشعب؟ نواب الشعب هم في النهاية خلاصة فكر هذا الشعب (طبعا ما لم يكن هناك تزوير أو تلاعب)، الشعب أولا حر في اختيار ممثليه من خلال عملية الاقتراع، وفي نفس الوقت هؤلاء الممثلون لم يأتو من كوكب آخر.. بل هم نتاج فكر ذلك الشعب و ثقافته ونظامه الاجتماعي والتعليمي، كيف يمكن أن نتوقع نوابا يضاهون حملة شهادات هارفرد لشعب ليس لديه خرجين من هارفارد… ولا حتى لديه جامعات تقترب في مستواها من هارفارد؟ كيف نتوقع نوابا يحملون مسمى “وطنيين” يمثلون شعبا غارقا في القومية والعنصرية؟ ذلك أمر غير منطقي.

لست سعيدا على الإطلاق إن قلت بأن كلامي في موضوعي ثقافة السور والصورة الكبيرة نراه اليوم يتجسد حاضرا أمامنا من خلال مخرجات الانتخابات الأخيرة! تلك النتائج لا تمثل الا دليلا قاطعا على ما ذكرته في كلا الموضوعين من حالة المجتمع الثقافية التي أخرجت لنا برلمانا لا نستطيع القول عنه الا “الله يعينه على نفسه” بسبب تناقض مخرجاته التي لم ولن ترضي أحدا، كذب الشعب على نفسه عندما ظن بأن أغانيه وخطاباته وتغريداته “الوطنية” الداعية إلى نبذ الطائفية والقبلية ستكون كفيلة بالقضاء على تلك المساوء.. ثم صدق كذبته! وبالنهاية لم يكن للنتيجة الا أن تسبب له صدمة! فمشجعو كل الفرق انصدموا من نجاح أعتى أعداءهم من الفرق الأخرى واختفى -تقريبا-من كان بالمنتصف، هذا التطرف في تشكيلة النواب هو انعكاس لحالة التطرف التي يعيشها المجتمع وشعور كل فرقة من فرقه بالخطر الذي يداهمها، هذا الشعور بالخطر نابع مما تراه وتقرأه في الإعلام ومن خلال متابعة ما يجري من أحداث وتطورات في المجتمعات المحيطة بها، بالتالي اختيار هذه الفرق للنواب الذين وصلوا يمثل نوعا من الصراع من أجل البقاء، قد تكون التشكيلة النيابة الشرسة بمجملها لا تعجبنا… ولكنها -مرة أخرى- إنعكاس لحالة المجتمع.

مانشيتات صحف اليوم - من موقع زبدة الأخبار

إن كنت زعلانا من نتائج هذه الانتخابات أو تلك، أو كنت مغتاضا لوصول النائب الفلاني أو من تزايد أعضاء فريق العلاني فليس هناك داع لهذا الزعل والغيض، لن أقول “هذه هذ الديموقراطية” وكأني ألقي باللوم عليها.. لأن الديموقراطية ما هي إلا منهج عام تقاد به البلد، عندما تلوم الديموقراطية فأنت كأنك تلوم حكم المباراة أو حتى تلوم قوانين الفيفا، ولا تلم الشعب على اختياراتهم وتقول بأن الشعب ما يفهم أو مو كفو ديموقراطية وبأن الشعب جاهل وما يعرف مصلحته وبأنه شعب بسرعة ينقص عليه، وطبعا لا تلم نفسك وتقول بأنك لم تبذل جهدا كافيا وبالتالي عليك أن تخطب وتغرد أكثر حتى تنهض بوعي الناس! يجب أن لا يكون هناك لوم بالمرة بل تقبل للنتائج كما هي وإدراك بأن هذه النتائج هي رغبة الشعب الحقيقية… ولا يمكن للشعب أن يختار غير ما يريد ولا يمكنه أن يختار غير ما هو في مصلحته! كل ما يختاره الشعب فيه الخير.. ولو على المدى الطويل، أمير البلاد قام بضغط زر الـ”ريسيت” ورمى الكرة بملعب الشعب وهو مدرك بأن اختيار الشعب فيه الخير مهما كانت النتائج، نعم ستستمر الأزمات… ونعم سيهبط مستوى الطرح ونعم ستتوقف التنمية وسينشغل المجلس بالتوافه ويشغلنا معه فيها، لن يكون ذلك أمرا جديدا ولا غريبا وما كان ليتغير حتى لو تغيرت تركيبة النواب، ستمر علينا سنين عجاف ولكن من بعدها سوف يغاث الناس… فاصبرو! مجتمعنا لن يتغير عندما يتغير النواب والساسة… هذه فكرة خاطئة حتى النخاع!! العكس هو الصحيح… الساسة هم من يتغيرون عندما تتغير ثقافة المجتمع، إحفظ هذا الكلام وضعه نصب عينيك دائما… غير الثقافة أولا وستتغير السياسة تبعا لذلك، كيف نغير ثقافة المجتمع؟ هذا موضوع يحتاج بحثا ودراسة طويلة ربما نعود لها في مواضيع لاحقة، ولكن على عجالة يذكر لنا علماء التاريخ والاجتماع بأن التغيير عملية صعبة ومعقدة وتحتاج لوقت طويل لتحدث، وقد يساعد على تسريع تلك العملية المعقدة حدوث الصدمات والأزمات والهزات التي تحرك الأرض قليلا تحت أقدام المجتمع، ونحن اليوم قد نعاني من آثر بعض تلك الهزات.. نعم قد نشتكي منها.. ولكن إن تذكرنا أهمية تلك الهزات ونظرنا لصورتها الكبيرة من بعيد سنجد بأنها أمر إيجابي لا يجب أن يثير الرعب فينا.

لنتذكر بأن الأمر بالنهاية سياسة، والسياسة – مثل الكرة – لعبة، يفوز فيها من يتكتك ومن يستعد و من يمتلك المهارة الأعلى… ومن يحوز على كل ذلك ليس بالضرورة أن يكون هو الأفضل.. بل هو الموفق في هذه المباراة، المباريات القادمة أكثر.. ولديك الوقت الكثير لتحضر لها، من يغني ويخطب ويغرد دون عمل فعلي لن يفوز! لم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بأن يخطب ولا يغرد بل قيل له “قم فأنذر” وتلك كانت حالة جميع العظماء الذين قادوا أممهم للمجد، فيا معشر المغنين والخطباء والمغردين دعو عنكم الساسة وألاعيبهم وحيلهم… اتركوهم ليؤدو أعمالهم ومسؤولياتهم وتفرغوا لأعمالكم ومسؤولياتكم، لا تعطوهم أكبر من حجمهم ولا تعولو عليهم الكثير… من أجل راحتكم النفسية على الأقل، شاهدنا خلال الفترة السابقة إبداعات شبابية في مجال التوعية السياسية “الحقيقية” باستخدام الميديا والتكنولوجيا الحديثة… وكم أتمنى أن يستمر هذا الإبداع ليصل لأكبر عدد ممكن من الناس، وشاهدنا العديد من الأساتذة والمثقفين يتواصلون مع الشباب ويتعاونون معهم ويقدمون لهم المعلومات والنصح والإرشاد، ونحن نحييهم على ذلك ونقدم لهم الشكر والعرفان، تلك هي مسؤولياتكم الحقيقية يا شباب ويا مثقفين.. لا تتبع النائب الفلاني وما قال ولا السياسي العلاني ومافعل، لنرتق بثقافة الشعب الحقيقية (لا ثقافة الشعارات) وسنشاهد بأعيننا كيف سينعكس ذلك على اختيارات ذلك الشعب مستقبلا.

مخيم إفرنجي في صحراء جبل سيناء

John Frederick Lewis, A Frank Encampment in the Desert of Mount Sinai, 1856

هي لوحة زيتية للفنان الإنجليزي جون فردريك (فيديريك) لويس (١٨٠٤-١٨٧٦) أنتجها عام ١٨٥٦، يعد جون فردريك لويس من من يطلق عليهم فناني الاستشراق، ترحل ما بين اسبانيا وايطاليا وتركيا ليستقر في مصر خلال الفترة من ١٨٤١ إلى ١٨٥٠ وأنتج خلال هذه الفترة الكثير من اللوحات والاسكتشات، تعتبر لوحاته المائية من أجمل أعماله نظرا لدقتها وتناسقها وانسجام ألوانها.

يدعي البعض بأن أعمال فدريك لويس نقلت صورة صادقة للشارع المصري في ذلك الوقت… خاصة إذا ما قورنت أعماله بأعمال بقية فناني الاستشراق في ذلك الوقت الذين بالغوا في تصوير الشرق بأنه عالم أسطوري ساحر يشبه عالم قصص ألف ليلة وليلة، وهذا طبعا -بالإضافة للأعمال الاستشراقية الأدبية والأكاديمية الأخرى- كان سببا في تكوين الصورة الذهنية للشرق المتخلف والغارق في الاستبداد وعالم الخرافات، وكانت هذه الصورة أحد الأسباب التي استندت عليها الحركة الاستعمارية خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، ولا تزال هذه الصورة تلازم الشرق حتى يومنا هذا، قد يكون فيديرك لويس بذل جهدا أكثر من غيره وسعى للاقتراب من الشارع المصري وتنقل بين ضواحيها مصورا شوارعها وأحيائها وقصورها وصحرائها، ولكن أعماله لا تخلو من عنصر المبالغة التاريخية بغرض الخروج بأعمال مبهرة “يمشي سوقها” لدى الزبون الانجليزي والأوربي، لا أود الخوض في تفاصيل هذه المبالغات في هذ الموضوع السريع ولكني مستعد للتوضيح لمن لديه اهتمام بذلك.

أوردت اللوحة الجميلة أعلاه كمثال على أعمال هذا الفنان والتي يتضح فيها حرص فيديريك لويس على تبيان التفاصيل الدقيقة… بل والمبالغة فيها من أجل الجمال الشكلي، جدير بالذكر أن فيديريك لويس يستخدم نفسه كموديل في العديد من الأعمال التي أنتجها، الشخصية الرئيسية في هذه العمل والتي ترتدي اللباس الأحمر هي الفنان نفسه باللباس العربي… أو كما يحاول أن يصور على أنه اللباس العربي.

تسجيل “الصورة الكبيرة” كتدوينة صوتية

الصورة الكبيرة – تدوينة صوتية by moayad

نظرا لأهمية الموضوع – ولطوله – قمت بتسجيل تدوينة الصورة الكبيرة على شكل تدوينة صوتية (بودكاست).

المسألة ليست مجرد تسجيل حرفي لنص التدوينة، فقد تمت مواءمة النص وتوظيفه ليناسب الوسط الصوتي الإذاعي، كما تم تعزيزه بالأمثلة الصوتية التوضيحية كالأغاني والخطابات والمشاهد التمثيلية.

يعني الاستماع للتدوينة الصوتية ينصح به ليس فقط لمن ليس عندهم وقت لقراءة الموضوع الأصلي.. بل حتى لمن قد قرأها من قبل، فهي تقدم تجربة معلوماتية جديدة (حلوه معلوماتية.. تستاهل رتويت 😀 )

التسجيل أعلاه موجود على الساوند كلاود ويمكن الاستماع له مباشرة عن طريق الوب أو عن طريق الأجهزة المحمولة، ويمكن كذلك تحميل التدوينة على شكل mp3 عن طريق رابط الفورشيرد التالي:

http://www.4shared.com/mp3/k4eOVhkS/big-picture.html

وهنا رابط الموضوع الأصلي (والذي يحوي النقاش ويتضمن التدوينة الصوتية كذلك):

http://www.moayad.com/me/?p=1372

هاش تاق تويتر:

#Q8BigPicture

الصورة الكبيرة هي تحليل ثقافي موسع للحالة التي تعيشها الكويت، يتضمن نقدا للرسائل الإعلامية السياسة وتأثيرها الاجتماعي على الكويتيين وعلى الشباب خاصة.

نحن أبطال الجهاد… دوكيوبيديا

نحن أبطال الجهاد… دوكيوبيديا

 

جزيرة خارج (أو خرج أو خاري Kharg) هي جزيرة قريبة من الشواطئ الإيرانية في شمال شرق الخليج العربي، أقرب المدن لها هي مدينة بوشهر، الجزيرة اليوم هي إيرانية وتحتوي على ميناء كبير لتصدير النفط الإيراني، ولكنها حتى العشرينات من القرن العشرين كانت منطقة عربية مأهولة بالسكان من العرب السنة، جزء من سكان خارج هاجر منها واستقر في جزيرة فيلكا الكويتية خلال القرن التاسع عشر وقد أطلق عليهم إسم “الخواري”، من هؤلاء الخواري كان جدي الأكبر “حسين” رحمه الله 🙂

طرأت علي فكرة كتابة هذا التاريخ الموجز جدا لتاريخ جزيرة خارج (وتاريخي العائلي) بعد أن انتبهت لورود اسم الجزيرة كاسم لإحدى خرائط “الملتي بلاير” في لعبة باتلفيلد ٣ (Battlefield 3)، لم أستطع أن أخف فرحتي عندما انتبهت لهذا الاسم… الارتباط الثقافي كان أكبر من أن يخفى 🙂 ، المرحلة أو الخريطة طبعا عبارة عن ميناء يقع على الشاطئ ويحوي مبان وحاويات تجعل عملية المطاردات فيما بينها شيئا ممتعا، كما أنه عند اللعب بطريقة الرش (Rush) فإن فريق المهاجمين يبدأ المرحلة بعملية إنزال بحري من إحدى البارجات باستخدام القوارب والمدرعات البرمائية والهليكوبتر.

كنت إلى وقت قريب من عشاق لعبة كول أوف ديوتي (Call of Duty) بأجزائها المختلفة، وما زلت متمسكا بجزء بلاك أوبس (Black Ops)، ولكن من فترة قريبة نزل للأسواق جزءان جديدا لكل من كول أوف ديوتي وباتلفيلد… وكلا اللعبتين رائعتين ولهما جمهور يقدر بالملايين حول العالم، كان الاختيار بينهما صعبا… ولكن ما حسمه بالنسبة لي هو توفر خصم على الباتلفيلد في المحل الذي اشتريته منها مما وفر علي عشر جنيهات استرلينية 🙂 ، بالطبع فإني لم أندم على اختياري لأن اللعبة رائعة بالفعل.. خاصة الملتي بلاير الذي يقدم روحا جديدة مختلفة عن ما تقدمه الكول أوف ديوتي… وإن كانت كلتا اللعبتين رائعتين كل بطريقتها.

لا تملك عندما تندمج باللعب إلا أن يأخذك الحماس… والتعبير عن هذا الحماس من الممكن أن يخرج بعدة صور، بالصراخ تارة.. بالشتيمة حينا! .. أو بإطلاق الأهازيج القتالية، فأنت تكون في حالة حرب.. و الارتباط بين الحروب والأهازيج ارتباط ذو جذور تاريخية عميقة، فطالما تحركت الجيوش بمصاحبة الطبول والفرق العسكرية وهي تشحذ همم الجنود وتثيرهم في وجه العدو، لا فرق في هذا الأمر بين جنود إسبرطة وبين جنود المارينز… بل وحتى جنود الإسلام من عصر الغزوات النبوية إلى أيام بن لادن!

جميعنا يذكر صيحة الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة حنين: “أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبدالمطلب“، وكان صلى الله عليه وسلم يقول عن صوت العباس بن عبدالمطلب بأنه في المعركة بألف رجل وذلك من قوته وقدرته على حشد همم المقاتلين وإدخال الرعب في قلوب الأعداء، الصحابي الجليل حسان بن ثابت لم يكن من أشجع المقاتلين.. ولكنه كان يحارب مع المسلمين بكلماته، وقد أوصاه النبي صلى الله عليه وسلم بالمشركين بقوله: “يا حسان اهجهم وجبريل معك“.

في عصرنا الحديث وخلال حروبنا الخائبة خلال الستون عاما الماضية كانت أصوات أم كلثوم وعبدالحليم وعبدالوهاب وهي تصدح من إذاعة صوت العرب هي إبرة الأدرينالين التي حركت الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج لتهب ضد الإستعمار وضد الإحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية،

وكانت أصواتهم هي كذلك الصوت المواسي لنفس الشعوب بعد أن انهالت عليها الهزائم وعدى النهار، لا حاجة للخوض في أسباب انهيال الهزائم على تلك الشعوب.. ولكن يكفي القول بأن الاعتماد الكلي على الحماس دون التخطيط الاستراتيجي ليس أمرا منطقيا.. فيعني لا نتوقع أن ارتفاع الأصوات الحماسية هو دليل أو سبيل للنصر الحربي، كما قال نزار قباني:

إذا خسرنا الحرب .. لا غرابة

لأننا ندخلها..
بكل ما يملكه الشرقي من مواهب الخطابة

بالعنتريات التي ما قتلت ذبابة!

ما علينا..

بعد كامب ديفيد الفن العربي الرسمي وشبه الرسمي نسى أو تناسى النشيد الحماسي وأخذ -على قولة سمير غانم- يغني السح الدح إمبو.. الواد طالع لأبوه!

خلال فترة النضال والمناضلين انتقل الغناء الحماسي لمنطقة الشام العربي، أعترف بأن ليس لدي خبرة في فنون هذه المنطقة… ولكني كمثال يجب أن أذكر مارسيل خليفة وهو يغني عن وطني الرائع أو عن عن انتصاب القامة وارتفاع الهامة:

بانقضاء الثمانينات من القرن العشرين إنتهى عصر المناضلين بعد أن غيروا مهنتهم من النضال إلى السمسرة! وأيضا كما قال نزار:

لقد كبرنا.. واكتشفنا لعبة التزوير

فالوطن المن أجله مات صلاح الدين
يأكله الجائع في سهولة
كعلبة السردين..

والوطن المن أجله قد غنت الخيول في حطين
يبلعه الإنسان في سهولةٍ..
كقرص أسبرين!!..

ما علينا..

بانتهاء عصر المناضلين دخلنا عصر.. المجاهدين، وهنا بالإضافة لمنشدي الشام ظهر لدينا النشيد الحماسي (أو الجهادي) الخليجي، بين فلسطين وأفغانستان والبوسنة والشيشان صدح منشدو الخليج محمسين للنصر أو الشهادة… وأيضا متحسرين على مآسي الأمة، أي متتبع للنشيد الإسلامي خلال فترة نهاية الثمانينات وبداية التسعينات لابد وأن يذكر أناشيد “وأعدو“.. أو على الأقل نشيد دكي يا جبال أو زلزل زلزل، كانت هذه الأناشيد تعرض يوميا في طابور الصباح في مدارس الكويت بشكل عادي جدا، الجزء الثاني من أناشيد وأعدو أخذ طابعا كويتيا لأنه صدر بعد الغزو مباشرة (إن لم أكن مخطئا)، ولكن الأناشيد الجهادية المرتبطة بالغزو لم تأخذ حيزا كبيرا لأنه سرعان ما انشغل منشدوا الخليج بمصيبة أخرى في البوسنة والهرسك، إلا أن تلك الأناشيد غلب عليها الطابع المأساوي الإنساني عوضا عن كونها أناشيد حماسية.

فلسطين طبعا كانت ومازالت ملهمة النشيد الجهادي… فهي حالة خاصة بالنسبة للنشيد وبالنسبة للعمل الجهادي… وهي عقدة العرب والمسلمين التي لا تمس! أفغانستان كذلك حالة معقدة، فبعد أن كانت حالة جهادية “مبررة” ضد السوفييت إنتقلت إلى حالة من الحرب الأهلية الأيديولوجية.. الأمر الذي أضعف الحالة الجهادية فيها، بحلول التسعينات وجد الجهاديون ضالتهم في منطقة القوقاز، بعد تهاوي الاتحاد السوفييتي عام ١٩٩١ سارعت جمهورياته إلى إعلان استقلالها عنه، نجح من هذه الجمهوريات من نجح و “تغلغص” منها من تغلغص، من الجمهوريات التي “تغلغصت” كانت جمهورية الشيشان التي منت عليها روسيا في البداية بما يطلق عليه اسم الحكم الذاتي.. وليس الاستقلال، لكن القيادات الشيشانية لم ترض بهذا الحكم وأعلنت الاستقلال.. الأمر الذي لم يرض الروس لأنهم يعتبرونها أرضا لم تكن مستقلة في يوم ما… ولأنها من المناطق الغنية بالنفط، خلال فترة الشد والجذب بين الشيشان والروس أثارت المنطقة انتباه من كان يطلق عليهم اسم المجاهدين العرب الأفغان ووجدوا بأن المنطقة القوقازية أجدر باهتمامهم من الصراع الأفغاني الأفعاني، دخل المجاهدون العرب الشيشان بداية بغرض ثقافي وإنساني، فتلك المناطق رغم أن شعوبها من المسلمين إلا أن رضوخهم تحت الحكم الشيوعي لعقود طويلة أنساهم ذلك الدين، فجاءتهم بالبداية حملات بناء المساجد والمدارس الإسلامية بالإضافة لعمليات المساعدات الإنسانية، في تلك الفترة طبعا كانت أكشاك جمع التبرعات في المدن الخليجية لا تفرغ، التعاون العسكري الشيشاني العربي كذلك لم يتوقف عن عمليات التدريب والتخطيط والتمويل خلال نفس الفترة، خلال تلك الفترة كانت روسيا تسعى بشتى الطرق لقطع الطريق على الإستقلال المعلن، إلى أن قرر الروس في عام ١٩٩٤ أن يتدخلوا بالقوة للسيطرة على الجمهورية الشيشانية لتشتعل الحرب بين القوتين، ربما كانت روسيا بقوتها العسكرية الضخمة تعتقد بأن عملها في الشيشان سيكون نزهة قصيرة… ولكن ذلك لم يتم لها، القوات الشيشانية المدعمة بالعناصر والخبرة العرب/أفغانية خاضت ضد الروس حرب عصابات ضارية وكبدتها خسائر كبيرة، هذا بالإضافة إلى العمليات العسكرية التي نفذتها الجماعات الشيشانية في قلب موسكو (العمليات الإرهابية كما يطلق عليها)، أحد “أبطال” الحرب الشيشانية كان عربيا ويطلق عليه اسم القائد خطاب، خطاب بطبيعة الحال كان قائدا ذو شخصية كاريزمية بالإضافة لكونه عقلية عسكرية فذة كما يقال، صور خطاب وأخباره انتشرت عبر الإنترنت واليوتيوب وألهمت العديد من الشباب للعمل “الجهادي” الحديث سواء عبر النشيد أو الإعلام الحديث، وقد تكون حرب الشيشان أولى الحروب الجهادية الإلكترونية.

بعد اشتداد المقاومة الشيشانية أدى الأمر في النهاية عام ١٩٩٦ لوقف الحرب وتوقيع اتفاقية سلام بين الروس والشيشان، تركت الحرب الجمهورية الشيشانية في حالة تدهور اقتصادي.. وأمني، انتشرت بعدها عناصر الفساد في الحكومة وسادت عمليات الخطف والمشاكل الأمنية، ثم اشتعلت الحرب في الشيشان مرة ثانية عام ١٩٩٩ وتم اغتيال خطاب مسموما (كما يقال) عام ٢٠٠٣، وتحولت الحرب (وفقا للإعلام العالمي) في الشيشان من حرب استقلال إلى حرب روسية معقدة ضد الإرهاب لم تنته إلا عام ٢٠٠٩…

وهم بعد ما علينا…

ثم جاء بن لادن في التاسع من سبتمبر ٢٠٠١ وغير كل شيء !

كان النشيد الجهادي الفلسطيني والبوسني والشيشاني أمرا عاديا… بل كان يعرض ويغنى في المدارس الحكومية دون حرج كما ذكرنا، ولكن خلال السنوات التي تلت ٢٠٠١ أصبحت تلك الأناشيد من المحذورات… وتحولت تدريجيا إلى المحظورات… حتى في صفوف المنشدين أنفسهم، لعل واحدة من أواخر الأناشيد الجهادية “الصريحة” التي سمعتها كانت نشيدة العملاق الثائر للمنشد الكويتي المعتزل حاليا علي العنزي، النشيدة كانت صدمة بالنسبة لي (ولغيري) عندما نزلت عام ٢٠٠٢ تقريبا لأن فيها إنتقاد شديد لأمريكا والروس… بل وتوعد للدولتين وتهديد بثورة العملاق لما ثار!، بعض المواقع اليوم (كما لاحظت) تضع ألبوم “المعالم” بدون هذه النشيدة!

من بعد ذلك رحل العملاق الثائر من أرض العرب! لم يعد اليوم هناك نشيد جهادي ولا غناء نضالي يذكر، هل ذلك أمر جيد أم سيء؟ هذا سؤال لا يهم، النشيد أو الغناء أو الشعر أو الأدب أداة ثقافية ترتبط بالثقافة العامة للشعوب، لا يمكن أن نلوم المنشدين اليوم على تركهم للنشيد الحماسي واتجاههم للإنشاد عن عروسنا اللي كل الحسن يكسيها، فالتوجه الثقافي للمجتمع نتيجة للظروف السياسية والاجتماعية التي تسوده حاصر الفكر الجهادي و الثوري في دائرة ضيقة يصعب الولوج إليها، ومن استقراءنا لتاريخ هذا الفكر أعلاه قد يكون هذا هو التوجه السليم خصوصا ونحن نشهد اليوم الثورات وقد توجهت للداخل بدل الخارج وقد اكتست الثوب السلمي بدل العسكري العنيف.

ذكرت في موضوع سابق بأن التأثر بالفكر الجهادي والثوري ليس بالضرورة أن يكون ناتجا عن تعقيدات أيديولوجية تسير الشخص “الجهادي” بقدر ما هو حب للـ”أكشن” المتمثل في حمل “الكلاش” والـ”آر بي جي”، اليوم ليس عليك أن تشد الرحال إلى أقاصي الأرض لتشبع حب الأكشن هذا… يمكنك أن تلعب كول أوف ديوتي أو باتلفيلد وأنت تردد: نحن أبطال الجهاد.. نحن حراس البلاد! 😈