نحن أبطال الجهاد… دوكيوبيديا

نحن أبطال الجهاد… دوكيوبيديا

 

جزيرة خارج (أو خرج أو خاري Kharg) هي جزيرة قريبة من الشواطئ الإيرانية في شمال شرق الخليج العربي، أقرب المدن لها هي مدينة بوشهر، الجزيرة اليوم هي إيرانية وتحتوي على ميناء كبير لتصدير النفط الإيراني، ولكنها حتى العشرينات من القرن العشرين كانت منطقة عربية مأهولة بالسكان من العرب السنة، جزء من سكان خارج هاجر منها واستقر في جزيرة فيلكا الكويتية خلال القرن التاسع عشر وقد أطلق عليهم إسم “الخواري”، من هؤلاء الخواري كان جدي الأكبر “حسين” رحمه الله 🙂

طرأت علي فكرة كتابة هذا التاريخ الموجز جدا لتاريخ جزيرة خارج (وتاريخي العائلي) بعد أن انتبهت لورود اسم الجزيرة كاسم لإحدى خرائط “الملتي بلاير” في لعبة باتلفيلد ٣ (Battlefield 3)، لم أستطع أن أخف فرحتي عندما انتبهت لهذا الاسم… الارتباط الثقافي كان أكبر من أن يخفى 🙂 ، المرحلة أو الخريطة طبعا عبارة عن ميناء يقع على الشاطئ ويحوي مبان وحاويات تجعل عملية المطاردات فيما بينها شيئا ممتعا، كما أنه عند اللعب بطريقة الرش (Rush) فإن فريق المهاجمين يبدأ المرحلة بعملية إنزال بحري من إحدى البارجات باستخدام القوارب والمدرعات البرمائية والهليكوبتر.

كنت إلى وقت قريب من عشاق لعبة كول أوف ديوتي (Call of Duty) بأجزائها المختلفة، وما زلت متمسكا بجزء بلاك أوبس (Black Ops)، ولكن من فترة قريبة نزل للأسواق جزءان جديدا لكل من كول أوف ديوتي وباتلفيلد… وكلا اللعبتين رائعتين ولهما جمهور يقدر بالملايين حول العالم، كان الاختيار بينهما صعبا… ولكن ما حسمه بالنسبة لي هو توفر خصم على الباتلفيلد في المحل الذي اشتريته منها مما وفر علي عشر جنيهات استرلينية 🙂 ، بالطبع فإني لم أندم على اختياري لأن اللعبة رائعة بالفعل.. خاصة الملتي بلاير الذي يقدم روحا جديدة مختلفة عن ما تقدمه الكول أوف ديوتي… وإن كانت كلتا اللعبتين رائعتين كل بطريقتها.

لا تملك عندما تندمج باللعب إلا أن يأخذك الحماس… والتعبير عن هذا الحماس من الممكن أن يخرج بعدة صور، بالصراخ تارة.. بالشتيمة حينا! .. أو بإطلاق الأهازيج القتالية، فأنت تكون في حالة حرب.. و الارتباط بين الحروب والأهازيج ارتباط ذو جذور تاريخية عميقة، فطالما تحركت الجيوش بمصاحبة الطبول والفرق العسكرية وهي تشحذ همم الجنود وتثيرهم في وجه العدو، لا فرق في هذا الأمر بين جنود إسبرطة وبين جنود المارينز… بل وحتى جنود الإسلام من عصر الغزوات النبوية إلى أيام بن لادن!

جميعنا يذكر صيحة الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة حنين: “أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبدالمطلب“، وكان صلى الله عليه وسلم يقول عن صوت العباس بن عبدالمطلب بأنه في المعركة بألف رجل وذلك من قوته وقدرته على حشد همم المقاتلين وإدخال الرعب في قلوب الأعداء، الصحابي الجليل حسان بن ثابت لم يكن من أشجع المقاتلين.. ولكنه كان يحارب مع المسلمين بكلماته، وقد أوصاه النبي صلى الله عليه وسلم بالمشركين بقوله: “يا حسان اهجهم وجبريل معك“.

في عصرنا الحديث وخلال حروبنا الخائبة خلال الستون عاما الماضية كانت أصوات أم كلثوم وعبدالحليم وعبدالوهاب وهي تصدح من إذاعة صوت العرب هي إبرة الأدرينالين التي حركت الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج لتهب ضد الإستعمار وضد الإحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية،

وكانت أصواتهم هي كذلك الصوت المواسي لنفس الشعوب بعد أن انهالت عليها الهزائم وعدى النهار، لا حاجة للخوض في أسباب انهيال الهزائم على تلك الشعوب.. ولكن يكفي القول بأن الاعتماد الكلي على الحماس دون التخطيط الاستراتيجي ليس أمرا منطقيا.. فيعني لا نتوقع أن ارتفاع الأصوات الحماسية هو دليل أو سبيل للنصر الحربي، كما قال نزار قباني:

إذا خسرنا الحرب .. لا غرابة

لأننا ندخلها..
بكل ما يملكه الشرقي من مواهب الخطابة

بالعنتريات التي ما قتلت ذبابة!

ما علينا..

بعد كامب ديفيد الفن العربي الرسمي وشبه الرسمي نسى أو تناسى النشيد الحماسي وأخذ -على قولة سمير غانم- يغني السح الدح إمبو.. الواد طالع لأبوه!

خلال فترة النضال والمناضلين انتقل الغناء الحماسي لمنطقة الشام العربي، أعترف بأن ليس لدي خبرة في فنون هذه المنطقة… ولكني كمثال يجب أن أذكر مارسيل خليفة وهو يغني عن وطني الرائع أو عن عن انتصاب القامة وارتفاع الهامة:

بانقضاء الثمانينات من القرن العشرين إنتهى عصر المناضلين بعد أن غيروا مهنتهم من النضال إلى السمسرة! وأيضا كما قال نزار:

لقد كبرنا.. واكتشفنا لعبة التزوير

فالوطن المن أجله مات صلاح الدين
يأكله الجائع في سهولة
كعلبة السردين..

والوطن المن أجله قد غنت الخيول في حطين
يبلعه الإنسان في سهولةٍ..
كقرص أسبرين!!..

ما علينا..

بانتهاء عصر المناضلين دخلنا عصر.. المجاهدين، وهنا بالإضافة لمنشدي الشام ظهر لدينا النشيد الحماسي (أو الجهادي) الخليجي، بين فلسطين وأفغانستان والبوسنة والشيشان صدح منشدو الخليج محمسين للنصر أو الشهادة… وأيضا متحسرين على مآسي الأمة، أي متتبع للنشيد الإسلامي خلال فترة نهاية الثمانينات وبداية التسعينات لابد وأن يذكر أناشيد “وأعدو“.. أو على الأقل نشيد دكي يا جبال أو زلزل زلزل، كانت هذه الأناشيد تعرض يوميا في طابور الصباح في مدارس الكويت بشكل عادي جدا، الجزء الثاني من أناشيد وأعدو أخذ طابعا كويتيا لأنه صدر بعد الغزو مباشرة (إن لم أكن مخطئا)، ولكن الأناشيد الجهادية المرتبطة بالغزو لم تأخذ حيزا كبيرا لأنه سرعان ما انشغل منشدوا الخليج بمصيبة أخرى في البوسنة والهرسك، إلا أن تلك الأناشيد غلب عليها الطابع المأساوي الإنساني عوضا عن كونها أناشيد حماسية.

فلسطين طبعا كانت ومازالت ملهمة النشيد الجهادي… فهي حالة خاصة بالنسبة للنشيد وبالنسبة للعمل الجهادي… وهي عقدة العرب والمسلمين التي لا تمس! أفغانستان كذلك حالة معقدة، فبعد أن كانت حالة جهادية “مبررة” ضد السوفييت إنتقلت إلى حالة من الحرب الأهلية الأيديولوجية.. الأمر الذي أضعف الحالة الجهادية فيها، بحلول التسعينات وجد الجهاديون ضالتهم في منطقة القوقاز، بعد تهاوي الاتحاد السوفييتي عام ١٩٩١ سارعت جمهورياته إلى إعلان استقلالها عنه، نجح من هذه الجمهوريات من نجح و “تغلغص” منها من تغلغص، من الجمهوريات التي “تغلغصت” كانت جمهورية الشيشان التي منت عليها روسيا في البداية بما يطلق عليه اسم الحكم الذاتي.. وليس الاستقلال، لكن القيادات الشيشانية لم ترض بهذا الحكم وأعلنت الاستقلال.. الأمر الذي لم يرض الروس لأنهم يعتبرونها أرضا لم تكن مستقلة في يوم ما… ولأنها من المناطق الغنية بالنفط، خلال فترة الشد والجذب بين الشيشان والروس أثارت المنطقة انتباه من كان يطلق عليهم اسم المجاهدين العرب الأفغان ووجدوا بأن المنطقة القوقازية أجدر باهتمامهم من الصراع الأفغاني الأفعاني، دخل المجاهدون العرب الشيشان بداية بغرض ثقافي وإنساني، فتلك المناطق رغم أن شعوبها من المسلمين إلا أن رضوخهم تحت الحكم الشيوعي لعقود طويلة أنساهم ذلك الدين، فجاءتهم بالبداية حملات بناء المساجد والمدارس الإسلامية بالإضافة لعمليات المساعدات الإنسانية، في تلك الفترة طبعا كانت أكشاك جمع التبرعات في المدن الخليجية لا تفرغ، التعاون العسكري الشيشاني العربي كذلك لم يتوقف عن عمليات التدريب والتخطيط والتمويل خلال نفس الفترة، خلال تلك الفترة كانت روسيا تسعى بشتى الطرق لقطع الطريق على الإستقلال المعلن، إلى أن قرر الروس في عام ١٩٩٤ أن يتدخلوا بالقوة للسيطرة على الجمهورية الشيشانية لتشتعل الحرب بين القوتين، ربما كانت روسيا بقوتها العسكرية الضخمة تعتقد بأن عملها في الشيشان سيكون نزهة قصيرة… ولكن ذلك لم يتم لها، القوات الشيشانية المدعمة بالعناصر والخبرة العرب/أفغانية خاضت ضد الروس حرب عصابات ضارية وكبدتها خسائر كبيرة، هذا بالإضافة إلى العمليات العسكرية التي نفذتها الجماعات الشيشانية في قلب موسكو (العمليات الإرهابية كما يطلق عليها)، أحد “أبطال” الحرب الشيشانية كان عربيا ويطلق عليه اسم القائد خطاب، خطاب بطبيعة الحال كان قائدا ذو شخصية كاريزمية بالإضافة لكونه عقلية عسكرية فذة كما يقال، صور خطاب وأخباره انتشرت عبر الإنترنت واليوتيوب وألهمت العديد من الشباب للعمل “الجهادي” الحديث سواء عبر النشيد أو الإعلام الحديث، وقد تكون حرب الشيشان أولى الحروب الجهادية الإلكترونية.

بعد اشتداد المقاومة الشيشانية أدى الأمر في النهاية عام ١٩٩٦ لوقف الحرب وتوقيع اتفاقية سلام بين الروس والشيشان، تركت الحرب الجمهورية الشيشانية في حالة تدهور اقتصادي.. وأمني، انتشرت بعدها عناصر الفساد في الحكومة وسادت عمليات الخطف والمشاكل الأمنية، ثم اشتعلت الحرب في الشيشان مرة ثانية عام ١٩٩٩ وتم اغتيال خطاب مسموما (كما يقال) عام ٢٠٠٣، وتحولت الحرب (وفقا للإعلام العالمي) في الشيشان من حرب استقلال إلى حرب روسية معقدة ضد الإرهاب لم تنته إلا عام ٢٠٠٩…

وهم بعد ما علينا…

ثم جاء بن لادن في التاسع من سبتمبر ٢٠٠١ وغير كل شيء !

كان النشيد الجهادي الفلسطيني والبوسني والشيشاني أمرا عاديا… بل كان يعرض ويغنى في المدارس الحكومية دون حرج كما ذكرنا، ولكن خلال السنوات التي تلت ٢٠٠١ أصبحت تلك الأناشيد من المحذورات… وتحولت تدريجيا إلى المحظورات… حتى في صفوف المنشدين أنفسهم، لعل واحدة من أواخر الأناشيد الجهادية “الصريحة” التي سمعتها كانت نشيدة العملاق الثائر للمنشد الكويتي المعتزل حاليا علي العنزي، النشيدة كانت صدمة بالنسبة لي (ولغيري) عندما نزلت عام ٢٠٠٢ تقريبا لأن فيها إنتقاد شديد لأمريكا والروس… بل وتوعد للدولتين وتهديد بثورة العملاق لما ثار!، بعض المواقع اليوم (كما لاحظت) تضع ألبوم “المعالم” بدون هذه النشيدة!

من بعد ذلك رحل العملاق الثائر من أرض العرب! لم يعد اليوم هناك نشيد جهادي ولا غناء نضالي يذكر، هل ذلك أمر جيد أم سيء؟ هذا سؤال لا يهم، النشيد أو الغناء أو الشعر أو الأدب أداة ثقافية ترتبط بالثقافة العامة للشعوب، لا يمكن أن نلوم المنشدين اليوم على تركهم للنشيد الحماسي واتجاههم للإنشاد عن عروسنا اللي كل الحسن يكسيها، فالتوجه الثقافي للمجتمع نتيجة للظروف السياسية والاجتماعية التي تسوده حاصر الفكر الجهادي و الثوري في دائرة ضيقة يصعب الولوج إليها، ومن استقراءنا لتاريخ هذا الفكر أعلاه قد يكون هذا هو التوجه السليم خصوصا ونحن نشهد اليوم الثورات وقد توجهت للداخل بدل الخارج وقد اكتست الثوب السلمي بدل العسكري العنيف.

ذكرت في موضوع سابق بأن التأثر بالفكر الجهادي والثوري ليس بالضرورة أن يكون ناتجا عن تعقيدات أيديولوجية تسير الشخص “الجهادي” بقدر ما هو حب للـ”أكشن” المتمثل في حمل “الكلاش” والـ”آر بي جي”، اليوم ليس عليك أن تشد الرحال إلى أقاصي الأرض لتشبع حب الأكشن هذا… يمكنك أن تلعب كول أوف ديوتي أو باتلفيلد وأنت تردد: نحن أبطال الجهاد.. نحن حراس البلاد! 😈

Hi, I’m a PC… and I like it!

Geek Alert! This is an extremely geeky topic. Enter at your own risk!

pc gut 1

 

I love my Macs.. I can’t live without them. At the same time I can not live without a PC either. On the PC I have a proper MS Office, Winamp with Shoutcast and PC Games 🙂

I started using PCs in 1995 since there was no way I would use it under DOS or Windows 3.1 (I used Amiga computers before that), so I waited until Windows 95, it was my main system for everything for about 7 years until I got my first PowerBook in 2003. As I said in a previous post, I used my PC to broadcast the radio ever since 2003 until few days ago, and that meant I had to forget about the PC Games and limit my use to word processing, audio stuff for the radio and -lately- using it as a Media Server to stream videos to the living room. The good thing is that I did not miss much because I had my Mac… and a Play Station.

After taking the radio away from the PC a gap appeared! Here is a less-than-one-year PC laying around with minimal use… What should we do about that?

The first thing that came to mind was… PC Games 😀

I have a PS3, but it’s in the living room connected to the only TV in the house, so it is rarely used since that TV is dominated by the kids all the time (3laihom bel 3afyah). Another thing is that there are some games which are meant to be played with a mouse and keyboard, like FPSs.

I don’t have any modern games for the PC, so I downloaded some demos to see how does my ‘modern’ PC cope with them. To cut a long story short.. IT DIDN’T COPE AT ALL! I have a fast-esh processor (2.0 Ghz Duo Core.. or whatever it’s called) and lots of RAM, but it had one of those integrated video cards… so it was crap!

The first thing I tried was installing the video card of my old broken PC (4 year old, I mainly use it for parts). Surprisingly it actually gave better performance than the ‘modern’ built in card! Half Life 2 (2004) ran fine, but Rainbow Six: Lockdown (2006) was terrible, and that’s a 3 year old game! Forget about Crysis (2007) or Rainbow Six: Vegas 2 (2008), even Doom 3 (2004) didn’t work for some reason! So the hunt for a ‘modern’ video card began 🙂

After a bit of research I found out that the current line of games require a video card which supports Pixel Shader 3… whatever that is! The good news is that all the video cards in the market supports Pixel Shader 3, and even better.. there is still no such thing as Pixel Shader 4 so whatever I buy will be ‘current’ technology more or less. But now of course I have to pick up a brand and model.

With the brand I had either GeForce or Radeon, so that was kind of easy. At first I thought about getting a cheap good enough card. After more vigorous research I decided to go for something in the middle, not very cheap nor too high end. In that mid range I found out that GeForce cards are the leaders when it comes to performance vs. value. The GeForce 9600GT was a great card for me, I almost bought it…. but, I found a very good deal for the even better GeForce 9800GT ‘used’ on eBay… very good deal 😛

How lucky was I for that catch? 🙂

… the story hasn’t ended yet!

The card arrived, no CD no cables… no problem 🙂 I knew about that and was prepared. The real problem was when I tried to physically install the card into the PC case. Lets say that the card was bigger than the case! No.. REALLY… even if I could manage to attach the card to the motherboard there was no way I could’ve covered the case….. because it was truly BIGGER than the case! In other words… I needed a new PC case, and that meant I had to move every single piece of the computer gut to the new case! … Of course I was more than glad to do that… I was thrilled! 😀

 

pc gut 3

 

I didn’t have to buy a new case since I had one lying around form my broken old PC. But I needed a new power supply since the old one was… well… old… and did not have the right connections to suit the modern motherboard and component. The newer power supply was just too.. small! I bought a new cool power supply from a local computer shop which reminded me (the shop) of the shops in Mojamma3 Walaa. It’s a really cool power supply with a blue clear casing, shiny LEDs and a knob to adjust the fan speed 😎

pc gut 2

 

Now that everything was ready, it’s time to Awaken the Geek Within! 😛

… and thank God I still got it 🙂 I am not unfamiliar with gutting and assembling PCs, but I wasn’t sure about the new technologies. The last time I took apart a motherboard was no less than 5 years ago. But I noticed that things actually got simpler, long lives SATA 🙂

Everything went OK.. al7amdu lellah. Installed the drivers, had a minor problem with one of the video card softwares.. not a big deal, but at the end the setup managed to run almost everything I threw at it, even Crysis‘s demo. So I’m very happy 🙂

Ok, so Vista is still dumb, errors for I don’t know what, updates every other day, Norton needing to be turned on and off to suit the situation, endless conformation alerts, restarts for not so convincing reasons, IE8… among other flaws, I know about all that. In other words It’s not a Mac, but I can live with all the flaws for a few hours a day (if I’m lucky 🙂 ). But… It’s still more fun, it keeps my inner geek alive and it got cool blue shiny LEDs 😎

 

First Total Shut Down in 7 Years

shout cast muslim straz

Brief History:

In 2001 Starz Station was established, it was an online radio station in case you don’t know. In 2002 I started broadcasting the radio from my home using my PC, and that required the PC to be ON all the time… broadcasting. In 2003 Starz Station merged with Muslimz radio to become Muslim Starz.. The International Nasheed Radio. The PC remained ON all that time, since 2002 until last night!

——–

During the 7 years period there were few stops every now and then, but with every temporary shut down I felt like I’m betraying the listeners, I know that I would be disappointed if I found the listen button of a radio station was not working… or gone. But this time I shut down the PC with confidence since I transferred most of Muslim Starz library to a remote server which currently is broadcasting the radio without my direct involvement. The automation software on the remote server is not as powerful as the one I have on my PC, but it works just fine for now. I’m sure most of the listeners will not notice the difference.

 

muslimz logo

It still needs my attention from time to time, but it’s now consuming less energy than before… which is the trendy thing to do these days. So yes, I’ll say it… we are now Greener 🙂 .

Another benefit of moving the server is that now I can use my PC to do other things more freely, specially now that I’ve just did some upgrades to it which kind of made me start to love my PC again… but that’s another story 😉

Muslim Starz Radio Flash Player

حركات جديدة من مسلم ستارز 😉

————–

كود البلاير :


كود ثاني أكبر.. لكن الاذاعة فيه تشتغل تلقائيا :


Blessed Ramadhan


Blessed Ramadhan from Moayad Hassan on Vimeo.

Blessed and happy Ramadhan to everyone 🙂

This is a very short video greeting card for this occasion. Special thanks to my friend Abdullah Al Foudry for the lovely picture of the crescent. The picture of the beautiful Kuwait City in the background was shot from the Free Zone in Shwaikh.

كل عام و الجميع بخير و تقبل الله طاعتكم

—————-
For a better full screen HD quality watch it on vimeo.