أرشيف الوسم: Politics

خلاجين فيرجن

virgin megastore birmingham

لا أظن أن أحدا بالكويت -و حتى خارجها- لم يسمع بخبر إغلاق محل فيرجن في مجمع المارينا..

كثرت التساؤلات و التخمينات حول دواعي هذا الإغلاق وسط تعتيم -لا أجده مبررا حتى الآن- من قبل الجهة ذات الشأن (وزارة الإعلام) ، و كثرت كذلك النظريات و التحليلات و النقاشات و نقاشات النقاشات حول هذا الموضوع ، فهناك من يقول أن إغلاق فيرجن يمثل قمة التخلف في سياسة حكومتنا المتخبطة.. و آخر يقول بأن هناك أياد خفية سعت لإغلاقه لتنفيع أشخاص معيين لهم نفوذ معين.. و آخرين يرون أن إغلاق فيرجن يمثل ضربة قاصمة للثقافة بالكويت.. و آخرين يرون بأن إغلاقه يمثل ضربة قاصمة للتجارة بالكويت.. و آخرون يعارضون هذه الآراء و آخرون يعارضون معارضة الآراء…. و هلم جرا !

السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو..

اشمعنه “فيرجن”؟

العشرات -إذا لم تكن المئات- من المحلات تغلقها وزارة الإعلام أو التجارة أو البلدية شهريا في الكويت و محد تكلم.. لكن لما صارت في “فيرجن” تحولت المسألة إلى القضية الجماهيرية الأولى لدى -بعض- الشعب ! بالتأكيد هالأمر لم يأت من فراغ.. و يجب أن لا يمر مرور الكرام دون تحليل و نظرة نقدية فاحصة ، بالطبع لا أقصد إغلاق المحل نفسه.. بل ردود الفعل على الإغلاق.. هي التي تحتاج للوقفة !

هل “فيرجن” هو المصدر الوحيد للكتب و الفيديوات و الالكترونيات.. و اللذي منه؟
هل “فيرجن” يمثل دعامة الثقافة و الاقتصاد في الكويت؟

بالطبع لأ..

عيل.. اشمعنه “فيرجن” ؟

أول شي.. لأنه محل كبير.. حجما و محتوى و اسما ، ثانيا.. مكانه في واحد من أكبر المجمعات التجارية في الكويت ، نتيجة لذلك أصبح لـ”فيرجن” نوعا من الـ”مكانة” في عقول و قلوب -بعض- الناس تختلف عن “فيديو الأرقام” مثلا.. أو “سي دي ورلد” أو حتى “دار الربيعان” ، هذي “المكانة” هي مربط الفرس !

السؤال هو.. هل هذه المكانة شيء “مبرر”؟

هل “فيرجن” معلم وطني بناه الآباء و الأجداد على مر عقود من الزمن ليحصد ثماره الأبناء؟ ..لأ طبعا ، اللي بناه ملياردير بريطاني ماله شغل بأجدادنا.

هل ساهم محل “فيرجن” في عملية التنمية البشرية لأجيالنا الصاعدة و قدم لهم دعمه اللامحدود في سبيل رفعة وطننا المعطاء و أمتنا المجيدة؟ .. مو وايد.. يعني جزاهم الله خير طبعوا و سوقوا جم كتاب من كتب ربعنا.. لكن بالأخير خدمتهم الأساسية إهيه انهم كانوا يبيعون كتب و أفلام و بليستيشن و آي بودات.

هل ساهم “فيرجن” في دعم المشاريع الخيرية و التنموية بالبلد أو وفر لأبنائنا و بناتنا فرصا وظيفية بعوائد تنافسية تتحدى اللي يهده؟ .. ما سعمت بهالشي..و أتمنى إني أكون غلطان لما أقول.. لأ طبعا!

عيل اشمعنه “فيرجن” ؟!

الجواب ببساطه.. لأنه “فيرجن” !

The cool place.. which looks cool.. and has many cool stuff.. like DVDs and books… and stuff
The place with the international name and branches in many international places around the world.. internationally

علشان الناس لما تسألك وين كنت تقول.. “كنت بالمرينا.. و مريت “فيرجن” لأني كنت بشوف “الشي” الفلاني نزل ولا لأ”

و لما تسألها مو وين شاريه هالـ”شي” .. تقول “والله شاريته من “فيرجن” أمس”

أو لما أحد يسألك “وين أحصل “الشي” الفلاني” تقوله “مر “فيرجن”.. أكيد تلقا عندهم منه”

هذي كل السالفه !! الناس تحب تقول “فيرجن” تماما مثل ما تحب تقول “ستاربكس” و “فلا مودا” و طبعا.. “كرسبي كريم” ! تحب تقول الإسم و تشوف الإسم و تعيش مع الإسم.. لأنه يمثل لها شيء مهم و يملى فراغ بحياتها.. و هالأمر خطير و قاعدين نشوف آثاره تكبر كل يوم ، و خطورة هذا الأمر تكمن بأنه قاعد يحولنا إلى المخلوقات الدودية اللي تكلمنا عنها من قبل.

في الختام.. أأكد مره ثانية.. أنا ما أأيد و لا أعارض عملية الإغلاق ، و لا أعارض وجود “فيرجن” أو عدمه ولا أي “محل تجاري” آخر بالكويت ولا في أي مكان في العالم ، و لكني هني قاعد أناقش”ردود الفعل” و ليس “الفعل” نفسه ، أو بالأصح أناقش تحويل مسألة تجارية أو قانونية بحته إلى قضية وطنية كبيرة وخطيرة لمجرد كون أحد أطراف هذه القضية هو مؤسسة -أو شخص- “نحبه”.. و بسبب هذا “الحب” نخلي الجوهر و نتعلق بالقشور و نمجدها و نكبرها و نتفخ فيها و احنا مو مستفيدين منها بشي أصلا.

و أوضح كذلك و أعيد و أكرر.. ما اعترض على الإغلاق.. و لاحتى حتى على مناقشة الإغلاق.. و لكني أسجل ملاحظاتي على “تضخيم” ذلك النقاش “بسبب” كون “الإسم” هو الأمر الذي يفرض علينا ذلك النقاش وليس “الموضوع” المناقش.

“ما عليج منهم”

noriah al subeah
Al Watan Newspaper, 3/4/2007

حسب رواية جريدة الوطن كانت تلك هي فحوى رسالة بعثتها وزيرة الصحة الجديدة دكتورة العلوم السياسية معصومة المبارك إلى وزيرة التربية الجديدة أبله نورية الصبيح ، “ما عليها” من منو؟ ما عليها من أربع نواب غادروا قاعة مجلس الأمة أثناء أداء الأبلة نورية لليمين الدستورية و إثنان آخران أبديا اعتراضا شفويا عليها.

السؤال هو ، ما سبب هذا الاعتراض؟

هل مثلا بسبب ضعف أداء الأبله لمهامها عندما كانت وكيلة للوزارة؟

هل بسبب بيروقراطيتها و روتينها الممل الذي كانت تسير بهما مكتبها؟

هل مثلا بسبب قراراتها الظالمة التي كانت تتخذها بحق بعض العاملين في وزارتها؟

هل بسبب تلخبط الأولويات في عهدها كوكيلة؟

لا طبعا.. و دي تيجي؟

الاعتراض هو بسبب مخالفتها الجسيمة لتوصيات المجلس!

عيل شلون مداومه بالمجلس و مو مغطيه الشعر الحرير اللي على الخد يسير؟!

ما تخاف إنها تأثر على أداء باقي أعضاء المجلس و الحكومة بسبب “مفاتنها” الظاهرة؟!

كوني مدرس سابق في وزارة التربية أعتقد إنه واضح إني مو من كبار المعجبين بسياسة مسز نورية ، لكن بنفس الوقت إعجابي لا يزيد ولا بملي لتر واحد بسخافة و سطحية طرح الأخوان المعترضين!

Grow Up!

الكويت مو بحاجة لهذه العنتريات و هذا النوع من تسجيل المواقف ، نبي عقول أكبر و قضايا أهم من حجاب سعادة الوزيرة.

ظالم.. بس سني !

عندي لكم اليوم محاضرة لخطورتها قام موقع طريق الإسلام بحذفها من مكتبة تسجيلاته!لا أعلم سبب الحذف فجأة رغم شعبية هذه المحاضرة و قيمة ما قيل بها من حديث و ثقل المتحدث فيها؟!

المهم.. من خلال ملاحظتي لردود الفعل العربية (خصوصا في الخليج) لإعدام صدام حسين وجدت أن أحد أهم أسباب التعاطف معه هو كونه مسلم سني ظلمه مسيحيون و شيعة.. لذلك يستحق تعاطفنا معه في هذا اليوم الفضيل.

أوكي.. مسلم؟ سني؟ يستاهل ولد عمنا دام انه ضد الغريب 🙂

أول شي هذي مقاطع

http://www.moayad.com/p/qattan/qattan.ram

راح تكون هذي المحاضرة -بإذن الله تعالى- آخر شي أكتبه بخصوص صدام ، خلاص.. صفحة جديدة 🙂

و اللي ما تأثر فيه هالمحاضرة ولا تقنعه أنا بالتأكيد ما راح أقدر أقنعه و ماكو فايده من الحديث معاه بهالخصوص.

أترككم الآن مع الشيخ أحمد القطان و محاضرة “فاعتبروا يا أولي الألباب” و التي ألقاها في أغسطس 1990 :

http://www.moayad.com/p/qattan/a1.mp3

http://www.moayad.com/p/qattan/a2.mp3

http://www.moayad.com/p/qattan/a3.mp3

http://www.moayad.com/p/qattan/a4.mp3

http://www.moayad.com/p/qattan/a5.mp3

حقوق الطبع غير محفوظة.. اللي يبي ينشر ينشر 🙂

وكل عام و أنتم بخير

A Slave in the UK

Slave

No I’m not talking about myself!

I am talking about real slaves who are brought to the UK to do what slaves usually do, from house cleaning to forced prostitution! And yes, by the UK I mean the great United Kingdom itself, the land of democracy and civilization!

If it was up to me I wouldn’t care less, I have more than enough topics to write about which are more important to me and by which I think I can do more positive change, but I’m writing this post –yes I admit it- in response to my fellow bloger moocherx’s latest post about the maid who died while attempting to escape. The story itself is a tragic accident which unfortunately we hear about every now and then in Kuwaiti newspapers, but what concern me the most is moocherx’s (who is a British citizen working in Kuwait) comment about the incident and how he –like many other foreign observers- took this incident as an indication to how savage and cruel the Kuwaitis –and Arabs in general- can be when it comes to the cheap Asian labors who work in conditions close to the conditions of slaves.. if not worse.

Moocherx says that he is ‘disgusted that such an event happens in a country with shopping malls, supposed “westernisation” and tolerance’ and like him I am also disgusted for that. Then he talked about how Kuwaitis are a bunch of rich people with so much money to spend on cars, cloths and other superficial stuff (which is a typical stereotype in itself) while depriving their ‘servants’ their financial and humanitarian rights.

Slavery exists in Kuwait. No-one can dare deny this simple fact’ says moocherx ‘People are brought to this country […] and treated in a way in which I wouldn’t even think of treating an animal.’ And finally, my favorite part, he includes a map highlighting the countries with the worst records for human trafficking (and Kuwait is among them off course) according to the US Department of State.. according to CBS news.. according to The Christian Science Monitor newspaper. The problem is, none of those resources can tell us just how bad the situation is in the international language of numbers! How much worse slavery in Kuwait (if we can call it slavery) compared to the slavery in the UK for example?

Unfortunately, it looks like nobody really bothers to compare the numbers. The CBS report says that there are thousands of women and men who seek sanctuary at their embassies across the region, the US State department reports 2,000 labor disputes in Kuwait (which can mean anything from torture to simple financial or social disputes) in 2004. Now, compare that to 10,000 illegal immigrants who are working as prostitutes in Britain as the British Police reports in 2003! And we are not talking about people who were fooled by false pretenses or followed an unrealized dream of traveling to get good jobs to support the family, we are talking about people who were kidnapped from refugee camps in Chisinau and other eastern European cities and ‘sold’ for as low as £150 and brought to the UK!

Slaves in the UK are not just trafficked for prostitution; there are reports that some African children are being trafficked into domestic service in Britain, which means they are being used to do house work in some homes without being paid a Pence. ‘It is thought that a significant percentage of up to 10,000 largely west African children thought to enter the UK for private fostering are in fact destined for an underground world of domestic service’ says the report. Again, we are not talking about underpaid foreign workers; we are talking about a good old fashion work for nothing slaves!

Now to the maps :)..

The UK is a major destination for human trafficking victims – mostly women forced to work as prostitutes, the UN says. Many victims are from Eastern Europe. The UK is the main destination for Lithuanians. Others are from Asia, Africa and South America.BBC

Just how do the trafficked get to the UK and from where? Well there are many routes coming from Europe, this map shows the international routes coming from Europe, Africa, Asia and South America.I would love to hear about the trafficking business in the US, now those would be a scary numbers don’t you think? But the US Department of State only talks about the ‘others’ not bout the US, there must be some other organization who talk about the local stuff but I don’t even want to research that because I’m not interested at all. What interest me is that the fingers are always pointed at ‘us’, maybe because it is easier that way, after all we are the savage, primitive, rich but uncultured ‘other’ so it is natural to give us that inferior ‘look’ which nobody likes to get. Is there another explanation to this? I would love know.

يا عـلــِّـك الجـرادة!

Jaradah - Boramyah
علم الحيوان (Zoology) يعتبر من العلوم الجميلة و التي من النادر أن نجد المتخصصين فيها من شبابنا ، و من الطريف هو أنني كلما تذكرت اسم هذا العلم اللطيف أتذكر واحد من الربع لأنه متخصص فيه و أتذكر قصة رواها لي أحد الشباب (و العهده عليه) أن أحد دكاتره قسم العلوم كان يقرأ من كشف الغياب أسماء الطلبة مع تخصصاتهم.. فكان يقول : “فلان.. احصاء ، فلانه.. مدنية ، فلان.. كمبيوتر..” إلى أن وصل إلى اسم واحد فقال : “فلان…. حيوان”!! 🙂 .. الحمد لله إني لم أكن مكان ذلك الشخص في تلك اللحظة و أن ثقافتي الحيوانية لا تتعدى ما درسناه في مادة الأحياء و ما قرأته من موسوعة المعرفة و الموسوعة الطبيعية الميسرة عندما كنت صغيرا.. بالإضافة لبرامج قناة دسكفري طبعا.تحدثت في مقالاتي الأخيرة عن الخفافيش و عن الديدان و أستمر اليوم مع مخلوق جديد و هو الجرادة ، كثير من الناس يحبون الجراد و يفرحون لرؤيته.. خصوصا فترة الربيع بالبر ، حتى أن هناك بعض الشعوب (و منها ربعنا) يعتبرون الجراد من الأكلات الموسمية الخاصة و المميزة.. و قد أخبرنا الرسول صلى الله عليه و سلم أن الجراد -مثل السمك- من ما يحل أكل ميتته ، إلى الآن تمام.. لكن الجرادة -تلك المخلوقة العجيبة- لها أسلوب و فلسفة غريبة بالحياة ، فهي على خلاف أغلب المخلوقات الأخرى لا تدخر طعامها و ليس من أولوياتها أن تستقر في مكان واحد لكي تعيش حياة هادئة مستقرة مستقلة بذاتها معتمدة على نفسها في تحصيل قوتها و إعالة ذريتها من عرق جبينها.. مثل النملة مثلا.. بل إن حياتها عبارة عن رحلة طويلة تعبر خلالها البلدان و القارات و كل همها خلال تلك الرحلة هو أن تجتر كل ما أمامها من أخضر و يابس! فحياتها سريعة و دون هدف واضح.. كل همها هو أن تجري و تأكل كل ما يصادفها دون أن تفكر و تحسب حساب نتيجة نمط حياتها هذا.

قد نستنكر نحن تصرفات هذه الحشرة غريبة الطباع.. و لكن إذا نظرنا إلى الأمر من وجة نطرها فمن الممكن أن يزول استغرابنا قليلا.. لماذا؟ لأن الجرادة تعتبر مخلوق بلا وطن.. فموطنها هو المكان الذي تجد فيه قوتها.. فإن فني القوت هزت جناحها و قالت : “باي باي يا ديرة الفقر و الخراب!” و انتقلت لرقعة أخرى لتكرر معها نفس السيناريو ، نعم هي حشرة.. لكنها حشرة أصابها الغرور حتى ظنت أن جنحانها و أقدامها القوية هي كل ما تحتاجه للاستمرار في هذه الحياة التي يكسب فيها الشاطر أيا كان الثمن ، فهو (الشاطر).. لأنه شاطر.. يعرف كيف يدبر نفسه و ينفذ بجلده و يخلي الحساب يوم الحساب.

معقولة وجهة نطرها ، لكن هل ممكن أن نسميها أخلاقية؟ لا تسألني أنا بل اسأل مزارعا كد و اجتهد و صرف دم قلبه على محصولاته التي لهفها الجراد في ليلة و ضحاها ، أو حتى اسأل بقرة أو خروفا أو دجاجة كرست حياتها لخدمة الغير بشرف.. و حسبت لقماتها و عدد ما أكلتها من حبات و وريقات من أجل أن تضمن ما يكفيها و يكفي عيالها لكل العام ، هي لا تملك جناحا لتطير به.. بل تملك قلبا تعلق حبا بالأرض التي تعيش عليها و جبينا سال منه من العرق ما بالكاد يكفي لري تلك الأرض التي أعطت دون من.

في أيامنا هذه قلت رؤيتنا للجراد في مواسمه المعتادة ، فآباءنا و أجدادنا طلما حكوا لنا قصصا عن موسم الجراد و كيف كانت الشمس تحتجب تحت ستار أسرابه.. و كيف كان الناس يملؤون منه الخياش الكبيرة.. فيأكلون منها ما يأكلون و يبيعون منه الباقي بالأسواق ، أما الآن فقد اختفت هذه الظاهرة لدينا تقريبا و الفضل في ذلك يعود لثورة الفلاح الأفريقي الذي أخذ على نفسه عهدا أن لا ينحني لتلك المخلوقة الجشعة و أن يدافع عن أرضه و رزقه و قوت أبنائه أشد دفاع ، فلله الحمد بفضل ما يواجهه الجراد من عمليات مكافحة أصبح خطره أقل قليلا و أصبح وصوله لنا أكثر ندرة.

و لكن.. و لله في ذلك حكمة.. يبدوا أن الجراد قرر أخيرا أن يطور من ذاته و ينمي قدراته الخطابية و أساليبه في مخاطبة الجمهور ، فمع ما تشهده بلادنا من عمليات تطوير و تحديث خرج علينا نوع جديد -مطور- من الجراد ، لا تؤثر فيه المبيدات التقليدة (ولو إن يبيله نجربها عليه و نشوف شنو يصير :)) و المشكلة الأكبر أن لدى هذا النوع من الجراد أساليب سحرية استنسخها من سموم بعض العناكب التي تخدر ضحيتها و تلفها بغطاء حريري دافئ و مريح حتى تبقى طازجة لحين موعد الغداء.. و لكن الفرق هو أن الجرادة المطورة ليس من طبعها أن تنتظر غداء.. فكل وقت لديها هو وقت غداء!

و لكن.. و بفضل الله تعالى.. هناك سلاح جديد طورته مجموعة من الشباب الكويتي العاقل الذي لا يرضى أن يكون للجراد على أرضه مكانا ، الشباب الذي يقدر أرضه و يرى فيها فرصة لا لقمة.. ينظر لحاجتها و يعطيها.. و لا ينظر لشهوته فيقضيها ، مجموعة الشباب تلك استفادت من حركات المكافحة التي حدث في أفريقيا ليطور سلاحه الجديد ، ففي أفريقيا استخدم مبيد الـ D.D.T .. في الكويت قرر شبابنا الواعي أن يستخدم سلاحه الجديد و الذي أطلق عليه اسم N.A.L و ترجمتها بالعربية هي… “النعال” !!!

نعم النعال !! فبوركت يا نعالي إن سحقت بك جرادة !

عاشت التكنولوجيا الكويتية..

و عاشت الكويت حرة و خالية من كل .. آفه!!

و حسبي الله و نعم الوكيل..