أرشيف الوسم: culture

هل أنت دودة؟





Leaf litter series3 #3 Hello, originally uploaded by Lord V.

الله ياني ما أحب الكلام بالسياسة! لكن أحيانا الواحد غصبا عليه يحتاج انه ينفس :)أسهل الكلمات علينا احنا الغلابا من أبناء الشعب عندما نتحدث عن موضوع الفساد و تردي حالة دولتنا هي كلمات لوم المسؤولين و السياسيين و التجار و كبار القوم على كل مصيبة تحل بنا .. هذا اذا ما لمنا أمريكا و بوش و إسرائيل و كل الدول العظمى و الموعظمى! لكن .. هل فكرت بيوم من الأيام إنك إنت أو إنتي أحد أقطاب الفساد بالبلد؟!من هو الفاسد؟ مو من صفات الافساد ان الواحد يهتم بمصالحه الشخصية على حساب مصلحة الوطن و مصالح الآخرين؟ اذا تتفق معاي بهالنقطة كمل…

هناك مقولة ما أذكر منو قايلها لمصطفى الرافعي تقول “إن لم تزد شيئا على الدنيا كنت أنت زائدا عليها” (اللي يعرفها يصححلي) ، ما معنى هالكلام؟ يعني كل واحد منا لازم يطالع نفسه و يطالع حياته واللي سوا فيها.. هل قدم شي للناس؟ لأنك إذا ماكنت قدمت شي ينفع الناس فإنت عايش عاله عليهم! كل اللي قاعد تسويه هو إنك تستهلك أكلهم و مايهم و أكسجينهم و تلوث مواردهم بما تخرجه من مخلفات و نفايات ، نعم انت عايش .. و يمكن تكون مستانس .. لكن حياتك و وناستك هذي قاعده تستهلك ما يحتاجه غيرك بدون ما تدفع ثمن ما استهلكت ، بالتالي إنت فاسد لأنك قاعد تقدم مصلحتك على مصالح الآخرين! مثلك مثل أي سياسي أو مسؤول قاعد تنتقده ليل نهار!

ليش احنا استهلاكيين؟ ليش كل ما فتح محل أو مجمع جديد صفينا طوابير علشان ننهش منه؟ أضف إلى ذلك أحدث الأجهزة و الاكسسوارات اللي ننكب عليها و اللي ما يشتري يتفرج.. اشفينا استخفينا؟! أكيد سمعتوا خبال افتتاح كرسبي كريم (جنه الناس مو شايفين دونت بحياتهم) .. و أكيد تعرفون هبل الحريم لما فيلا مودا يسوي تنزيلات.. تذكرون ولا تبون الصور؟ ترى والله هذي مظاهر مو طبيعية! جمل “مافيها شي” و “كيفهم الناس” و “ليش معقدين السالفة؟” و “يعني الناس ما تستانس؟!” ما في مجال إن نقولها بهالمواقف و بهالوقت.

مناظر تكالب الناس على الهبات الجديدة مثل كرسبي كريم أو افتتاح أي محل جديد تبون بشنو يذكرني؟ يذكرني بشكل الشرنقات أو الدود وهو هاجم على النبته و قاعد يبلع و يبلع و يبلع و يبلع.. و اذا خلص على ورقة انتقل للثانية .. و آخر شي يتلحف و ينام ، بس الفرق إن الشرنقة لما تصحى من نومها تتحول إلى فراشة جميلة.. أما الناس اللي قاعدة تلط من هالدونت لما تصحى من النوم راح تتمغط و تدق سيارتها سلف و تدورلها مطعم جديد تجتر منه ريوقها!

الدونت مو حرام ، و التمشي بالأسواق مو حرام ، و الكشخة مو حرام ، و الآيبود مو حرام ، و النوكيا مو حرام ، و ستاربكس مو حرام ، و البرامج التلفزيونية مو حرام (مو كلها يعني) … بس لما حياة الإنسان تصير كلها دونت و أسواق و كشخة و آيبود و نوكيا و ستاربكس و تلفزيون هني يكون الحرام!! لما الله يسأل العبد عن عمره فيما أفناه و يقول بالتمشي بين المولات أو يسأله عن شبابه فيما أبلاه و يقول بأكل الدونت أو عن ماله و يقول على المسجات أو عن علمه و يقول: “ها؟! اشتغلت فيه بوظيفة حكومية” هني يكمن الخطر.

خطر حياتنا الاستهلاكية هو مو بس إن احنا قاعدين نصرف فلوسنا على كماليات مالها داعي بل بأن هالحياة قاعدة تحولنا إلى مخلوقات دودية ما عندها هدف بالحياة غير انها تستهلك و بس ، تخيلوا معاي هالموقف الواقعي.. مراهق بالصف السابع كنت أدرسه بأحد مدارس الكويت.. سألته .. شنو هدفك بالحياة؟ شنو الشي اللي تتمنى تحقيقة؟ .. تتوقعون شنو كان جوابه؟

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

قالي: “إني أشتري موستنق :)”

يا سلام 🙂 .. يا فرحة أمك فيك 🙂 .. موستنق؟!

الأدهى من هذا هو لما سألته ليش يعني موستنق؟ شنو بتفيدك الموستنق؟ جان يقولي:

.
.
.
.
.
.
.
.

جاهزين للصدمة؟

.
.
.
.
.
.
.
.

“علشان أروح فيها سوريا :)”

“سوريا؟ شتسوي بسوريا؟” سألته .. جان يضحك ضحكة خبيثة و يهز راسه و يقول : ” إيه يا استاذ.. لو تدري بسوريا و اللي فيها :)”

هذا تلميذ عمره ما يتجاوز الخمسة عشرة سنة.. هدفه بالحياة إنه بشتري موستنق و يروح فيها سوريا علشان يسوي شغلات حتى أنا ما أعرفها!! ما راح أصرخ و أقول “من المسؤول؟!!” لأن هالكلام مو مهم.. المهم هو هل نختلف نحن عن هذا الثور الصغير (الله يذكره بالخير :)) ؟ هل لدينا أهدافا و أحلاما أكبر من الموستنق؟ هل حققنا أو سعينا لتحقيق جزء منها؟ ولا اكتفينا بدوديتنا؟ ماكو شي بالنص.. اختارلك موقف.. هل انت مفيد أم إنك دودة؟

ما خلصت كلامي.. اللي جاي أقوى و أشد إيلاما لأن راح نطلع من دائرة الفاسدين إلى دائرة المفسدين! الله يكافينا و إياكم شرهم..

مصاصو الدماء

By Athoob.com
أمس بالليل على تلفزيون قطر كانو حاطين مسرحية قديمة شوي لكن أول مرة أشوفها ، و بصراحة بهرت في مستواها لأن صارلي سنين طويلة ما شفت مسرحية عليها القيمة فيا و ثقافيا ، نعم في مسرحيات حلوة و تضحك.. لكنها من حيث المستوى الفني تبقى ضعيفة و هايفه مثل ما يقولون، المسرحية اللي شقتها هي “زمن دراكولا” للفنان عبد العزيز المسلم ، بس عاد شنو الشي العجيب اللي فيها؟

أول شي العمل متعوب عليه من ناحية الديكور و المكياج و الإضاءة و المؤثرات المسرحية اللي نقول و بكل ثقة إن ما شفنا مثلها بأي عمل مسرحي عربي ، هذا من الناحية الفنية.. لكن الأهم من هذا هو قصة المسرحية ، بمجرد ما أقول جملة “قصة المسرحية” تييني الضحكة لأن هالكلمتين ما يركبون على بعض عندنا 🙂 ، يعني إذا كنت بسوي ملخص لقصة زمن دراكولا ممكن إني أكتب فقرة كاملة فيها حبكة القصة و أهم الأحداث اللي صارت فيها و شلون انتهت ، بينهما لو بناخذ على سبيل المثال مسرحية مثل “ما يصح الا الصحيح” لطارق العلي و اللي شفتها قبل جم يوم على تلفزيون الكويت فأقدر ألخص قصتها في ثلاث جمل:

طارق العلي شرطي في مخفر و يجند “الخبل” حسن البلام كمرشد لمراقبة تجار المخدرات ، طارق و حسن يتنكران لمراقبة المجرمين في إحدى المقاهي ، بالنهاية الشرطة تقبض على العصابة و التي يظهر أن الذي يتزعمها هو حسن البلام نفسه!

بس :)..

مسرحية فوق الساعتين هذي هي قصتها الأساسية.. إنزين و الباجي شنو؟ .. ماكو.. حشو و قصص جانبية و جم نكتة و تعليق على جم نصيحة و خلصت المسرحية! المسرحية تفطس من الضحك.. ماكو اعتراض على هالشي ، و أصلا كل اللي يشاهدون هالمسرحية و غيرها من المسرحيات اللي على شاكلتها رايحين لها علشان يضحكون مو علشان يتابعون قصة.. و بذلك هي جميعها مسرحيات ناجحة و ممتعة و جميلة و تستاهل إن الواحد يشوفها.

الاسقاطات اللي في مسرحية زمن دراكولا مباشرة ، باسمة حمادة (و تمثل الكويت) متزوجة من جمال الردهان (الشعب الكويتي) يسكنها شيطان (العراق) و الذي يمثل دوره عبدالعزيز المسلم فيقترح الأب (القيادة الكويتية) الاستعانة بدراكولا (أمريكا) للتخلص من الشيطان ، طبعا دراكولا مخلوق جشع و ما يسوي خير الا لمصلحته و بالتالي تطول الأيام و هو يمص دم بدرية (باسمة حمادة) أمام أعين زوجها و أبوها الذين لا حول لهم ولا قوة .. بالنهاية يتم التخلص من الشيطان .. لكن زوج بدرية يتخلى عنها بعد أن أصبحت تربطها علاقة غير طبيعية مع دراكولا.. فتصبح واحدة من مخلوقات الليل ، زوج بدرية يهرب و يتحسر على ما يحدث بينما أبوها عرفانا منه لجميل دراكولا راض بما يحدث.. بالنهاية يقوم دراكولا و جنوده بمص دم الأب نفسه ، نهاية القصة وايد تفاءل فيها المسلم و هي إن الزوج مع الشيطان (واللي يظهر إنه سكن بدرية بسبب حبه لها.. لذلك فهو لم يعد شريرا) يصبحان أصدقاء و يتوحدان للقضاء على دراكولا.

المسرحية عرضت عام 1998 .. و الأحداث شابهت ما حدث بعد ذلك بشكل مخيف خصوصا و أن أمريكا ما قبل 11 سبتمبر كانت حبيبة الكويتيين و ما يرضون عليها ، النهاية طبعا ليست واقعية و ما أقدر حتى أتخيلها ، الواقع الآن مشابه لفترة بدرية التي تعيش مع مخلوقات الظلام مع وجود بعض الفروق الأساسية.

أولا.. بدرية ليست مخلوقة ظلام.. فهي ضحية ، ما يحدث لها و يحدث فيها سببه ليس دراكولا أصلا و لا الشيطان.. بل سببه أهلها الذين هم نفسهم تحولوا إما إلى مصاصي دماء يشربون من دمها ولا يرتوون .. أو إلى خفافيش من حلفاء للشياطين الذين يظنون أنهم يحسنون صنعا بينما أعمالهم لا تعود عليهم ولا عليها إلا بسوء و خيبة ، و لو كنت سأكثب نهاية لهذه القصة لجعلت بدرية تنتفض و تتمرد على كل الشياطين و الخفافيش و مصاصي الدماء ، لجعلت بدرية بطلة لا ضحية.. فالتاريخ لا يذكر الضحايا .. بل يخلد الأبطال ، إعتماد بدرية لا يجب أن يكون على أهلها و لا على أي من المحيطين بها.. بل على نفسها أولا.. و على أبناءها فقط عندما يخرجون للشمس و يعافون شهوة مص الدماء.

قلبي متروس.. و كل ما كتبت لا يشفيني.. لذلك سيكون للحديث بقية إن شاء الله.

The da Vinci Yawn

the davinci yawn

I bought The da Vinci Code (the book) last June, so I had it for about a year now. At first I thought I will start reading it on the airplane which was supposed to take us to our vacation (which didn’t happen). So I delayed reading the book until my next flight, which was the flight that took me to my current home last September.

First of all, I don’t know about you but reading in an airplane never worked for me, I don’t know why. After arriving and settling down I tried my best to finish the book before the film is released. The book was my companion on the long train journeys for exmaple, but most of the times I read it while I was doing the laundry in the laundry place (you know, the place where you use coins for the large washing and drying machines) so there is always a connection in my mind between the book and doing the laundry. So washing machines reminds with the book, and the book remind me with washing machines some how.

After about 8 months of reading I realized that I’m still in chapter 21 or something like that (out of 105 chapters)! I am not much of a novel reader, but 112 pages and Langdon and Sophie still haven’t left the Louvre!! That was too much garga for me!

I almost gave up, but when I finished my course and my essays I decided to give it another try, specially now that the film is released. I am still reading while doing the laundry, but now I also read a chapter or two every night in bed before sleeping.
Last night I reached chapter 60, and things are just starting to get more interesting :). I can’t say that I’m impressed with what I read so far, but I can’t give my artistic and art historical opinion untill I finish, so wait for the full review en shaa Allah.

From now on I will start my own da Vinci counter. At the end of each post I will write down just how far I am :).

The da Vinci counter: (60/105)

Web Art #1

In this series I will display some websites which I think are Art Works by themselves. Some of these sites are really cool and trendy, others are just plain weird.. just like all contemporary art.

So what make a web site an art work?

Well, it’s a complicated subject which we will discuss as we go along.

I will start with a site called:

unCONTROL (www.uncontrol.com)
uncontrol

unCONTROL is what its author Manny Tan call ‘Algorithm Art’. A collection of visual experiments Tan programmed using programming and scripting languages like Flash Action-script and Java which creates interactive moving elements inspired by things observed in nature.

Web Art still hasn’t got a clear academic definition, but this site has the interactivity and the “Neen” bits, so it could be counted as Web Art. What could be questioned is the fact that each one of the experiments is somehow separated from the others. Each experiment could be thought of as a different work connected only by the navigation interface.

So could unControl be thought of as an Art Gallery instead of an Art Work?