الكليشيه – ج. ٢

تكلمنا في الجزء الأول من الموضوع عن تعريف الكليشيه وعن أنواعه وعن تأثيره على قدرات المصور الإبداعية، في الجزء الثاني من الموضوع راح نتكلم عن نقطتين أساسيتين و هما .أسباب اللجوء للكليشيه و بعض النصائح و الأفكار التي تساعد على تجنبه

========

عرفنا الكليشيه على انه فكرة أو موضوع مكرر ومستهلك، طيب.. ما هو عكس التكرار؟

الإبداع

إن كنا نطمح للابتعاد عن الكليشيه و الخروج بالأفكار الإبداعية علينا أن نبتعد عن أسبابه ، فما هي تلك الأسباب؟

من خلال النقاش الذي دار في الجزء الأول وجدنا أن أبرز سبب للدخول في دائرة التقليد هي التعلم ، يعني المبتدئ يدرب عينيه من خلال مشاهدة أعمال المصورين الكبار ثم يحاول محاكاة ما شاهد من أفكار عن طريق التطبيق العملي بكاميرته

سبب آخر للجوء للأفكار الكليشيهية هو عدم وجود شيء يستاهل التصوير ، يعني .. خلصوا الأفكار.. و خلصوا الأماكن اللي نصور فيهم.. وين نروح؟

سبب آخر هو عدم وجود الوقت أو الإمكانيات للخروج من المنزل ، يعني في أماكن و ومواضيع وايد… لكن مو قادر أطلع علشان أصور شيء جديد

من الأسباب كذلك هو الوجود في مكان أو ظرف لا يستطيع فيه المصور أن لا يصور ما هو أمامه ، ما قدرت أقاوم المنظر.. أدري في خمسمية واحد صور هالمنظر قبلي.. بس هم أبي أصور صوره حقي

سبب واضح هو.. الملل ، قاعد بالبيت أو في ستاربكس و ما عندي شي أسويه.. شغلت الكاميرا و قمت أصور اللي جدامي

السبب الأخير هو … النحاسه ! يعني ما له خلق يتعب و يفكر .. و يدري إن الفكرة مو فكرته.. بس عاجبته و يبي ينفذها علشان يحطها للناس علشان الناس تقوله .. الله.. واو .. عجيبه… روعه… نايس.. كوول.. فاف ، لا تقولون لأ.. في ناس تفكر جذي

أكيد في أسباب ثانية بس مو على بالي ألحين.. إذا أحد عنده ياريت يذكرنا

——-

الآن…

شالحل؟

لا يوجد حل جذري للكليشيه ، جميعنا نلجأ للكليشيه و جميعنا لدينا أكوام هائلة من الصور الكليشيهية و ذلك للأسباب التي ذكرناها أعلاه ، ولكن سنقدم أفكارا و نصائح عامة ممكن أن تحد منه

أول نصيحة..

اشتر هارد دسك خارجي كبير.. أو ديفيدي رايتر !

كلنا نصور افكار مستهلكة كما ذكرنا.. و هذه ليست مشكلة كبيرة.. أو يعني على الأقل مشكلة مستوره ، المشكلة من الممكن أن تظهر على السطح عندما ننشر هذه الصور (في فلكر أو بالمعارض أو المسابقات أو غيرها) ، فالمصور في كثير من الأحيان يكون “متحسف” على صوره القابعة في جهازه ، لكي تقاوم إغراء نشر صورك الكليشيهية (والتي قد تكون حتى أنت غير مقتنع بها) قم بنسخها على دي في دي أو هارد دسك خارجي و امسحها من جهازك نهائيا ، كذلك عندما يكون جهازك خاليا من الصور ستتشجع على تصوير غيرها.. يعني عصفورين بحجر

النصيحة الثانية..

ماكو شي تصوره؟ وين أروح علشان أصور؟

أكتشاف أماكن جديدة سواء داخل بلدك أو في بالد أخرى بالتأكيد سيعطيك دافع للإبداع في تصوير مواضيع جديدة.

النصيحة الثالثة..

تجنب طلعات التصوير الجماعية !

نصيحة مثيرة للجدل ، لكن إن كنا سنتحدث بصراحة.. أغلب الصور الناتجة عن جولات التصوير الجماعية تكون متشابهة جدا و نادرا ما يتميز فيها مصور أو أثنين بالكثير ، نعم هي مفيدة و تكسب المصور خبرة قيمة.. لكن لا تتوقع أن تخرج منها بشيء مميز و جديد

النصيحة الرابعة..

إبحث عن الأفكار في مكان غير فلكر

إن كنت تبحث عن مصدر للإلهام التصويري فلا تشاهد صور غيرك ، الفكرة تأتي من العقل قبل العين .. ابحث عن ما يغذي العقل ، القصص أو الأشعار (الشعر الحقيقي و ليس كلام الأغاني) أو حتى الأخبار مليئة بالأفكار التي ترتسم بالمخ دون أن تراها العين.. لماذا لا تحولها أنت من أفكار خيالية إلى أفكار مرئية؟

مالك خلق تقرى؟ أو تبي شي تشوفه بعينك؟

حاول أن تجد الإلهام من خلال الأفلام السينمائية الجيدة ، اتعب على الأفلام اللي تفوز بجوائز أفضل سيناماتوجرافي ، راح تلقا فيها شيء عجيب ، لكن تجنب.. بل و احذر.. من انك “تنسخ” الفكرة من الفلم.. لأن بهالحالة ما سوينا شي .. حاول انك تاخذ الالهام أو الاحساس منها و تقدم شيء جديد من خلال هالإحساس

راح اكتب عن قريب إن شاء الله في موضوع آخر لسته بأفلام أنصح كل مصور انه يشاهدها

النصيحة الخامسة..

قيم نفسك

أدري صعبه ، لكن حاول انك ما تنشر من اعمالك الا الشيء اللي تحس انك قاعد تقدم فيه شيء جديد و قوي ، اسأل نفسك هالسؤال..

هل الصوره اللي بنشرها راح تضيف شيء لتاريخي الفني؟ هل راح يتذكرونها الناس و يذكروني فيها؟

في كثير من الأحيان الواحد ما يذكر الاسماء ، ما صارت معاك من قبل انك كنت تسولف مع زميلك و قالك تعرف فلان.. او فلانه؟ فتقوله مار علي الاسم بس ما أذكره… فيقولك اللي صور الصوره الفلانية.. فتقول إييي .. عرفته

تصير وايد بشكل أو بآخر ، كم صورة من صورك اذا احد ذكرها راح يقول … إييييي.. عرفته ؟

احرص ان تكون كل صورك من هالنوع ، و بذيك الحالة لما كل صورك تكون مخزنه بذاكرة المشاهد ما راح ينساك و لا ينسى اسمك و شغلك أصلا

النصيحة السادسة..

خلك واضح مع نفسك و مع الناس

يعني.. اذ كانت الفكرة اللي قاعد تصورها مجرد تجربه أو تطبيق لدرس فأذكر هالشي بوصف الصوره

هالشي له فايدتين ..

أول شي .. اذا كنت فعلا تبي تتعلم هالكلمة راح تشجع اللي يردون عليك انهم يعطونك نصايح ممكن تفيدك لأنها تبين انك تبي تطور من نفسك و محتاج لرايهم

ثانيا.. هالجمله حلوه لك لأنها تبين ان هالصوره حتى لو كانت حلوه فإنت تقدر تسوي أحسن منها ، يعني أنا قاعد أجرب و أتدرب و هذا شغلي.. نطروا خل اضبطها و أعطيها لمساتي و شوفوني شراح أسوي

و اذا كنت مصور جيد و هذي تجربة و مستواها اقل من باقي شغلك راح يعرفون الناس ان السبب هو انك قاعد تجرب ، بالتالي ما راح يقولون.. شفيه اخترب؟

النصيحة الأخيرة..

لا تبوق لا تخاف.. حتى لو كانت “مجرد” فكره

طبعا هذي مو للكل.. حق النوع النحيس بس

و بانتظار أفكاركم و نصايحكم..

مع تمنياتنا لكم بالمزيد من الإبداع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.