Leaf litter series3 #3 Hello, originally uploaded by Lord V.

الله ياني ما أحب الكلام بالسياسة! لكن أحيانا الواحد غصبا عليه يحتاج انه ينفس :)أسهل الكلمات علينا احنا الغلابا من أبناء الشعب عندما نتحدث عن موضوع الفساد و تردي حالة دولتنا هي كلمات لوم المسؤولين و السياسيين و التجار و كبار القوم على كل مصيبة تحل بنا .. هذا اذا ما لمنا أمريكا و بوش و إسرائيل و كل الدول العظمى و الموعظمى! لكن .. هل فكرت بيوم من الأيام إنك إنت أو إنتي أحد أقطاب الفساد بالبلد؟!من هو الفاسد؟ مو من صفات الافساد ان الواحد يهتم بمصالحه الشخصية على حساب مصلحة الوطن و مصالح الآخرين؟ اذا تتفق معاي بهالنقطة كمل…

هناك مقولة ما أذكر منو قايلها لمصطفى الرافعي تقول “إن لم تزد شيئا على الدنيا كنت أنت زائدا عليها” (اللي يعرفها يصححلي) ، ما معنى هالكلام؟ يعني كل واحد منا لازم يطالع نفسه و يطالع حياته واللي سوا فيها.. هل قدم شي للناس؟ لأنك إذا ماكنت قدمت شي ينفع الناس فإنت عايش عاله عليهم! كل اللي قاعد تسويه هو إنك تستهلك أكلهم و مايهم و أكسجينهم و تلوث مواردهم بما تخرجه من مخلفات و نفايات ، نعم انت عايش .. و يمكن تكون مستانس .. لكن حياتك و وناستك هذي قاعده تستهلك ما يحتاجه غيرك بدون ما تدفع ثمن ما استهلكت ، بالتالي إنت فاسد لأنك قاعد تقدم مصلحتك على مصالح الآخرين! مثلك مثل أي سياسي أو مسؤول قاعد تنتقده ليل نهار!

ليش احنا استهلاكيين؟ ليش كل ما فتح محل أو مجمع جديد صفينا طوابير علشان ننهش منه؟ أضف إلى ذلك أحدث الأجهزة و الاكسسوارات اللي ننكب عليها و اللي ما يشتري يتفرج.. اشفينا استخفينا؟! أكيد سمعتوا خبال افتتاح كرسبي كريم (جنه الناس مو شايفين دونت بحياتهم) .. و أكيد تعرفون هبل الحريم لما فيلا مودا يسوي تنزيلات.. تذكرون ولا تبون الصور؟ ترى والله هذي مظاهر مو طبيعية! جمل “مافيها شي” و “كيفهم الناس” و “ليش معقدين السالفة؟” و “يعني الناس ما تستانس؟!” ما في مجال إن نقولها بهالمواقف و بهالوقت.

مناظر تكالب الناس على الهبات الجديدة مثل كرسبي كريم أو افتتاح أي محل جديد تبون بشنو يذكرني؟ يذكرني بشكل الشرنقات أو الدود وهو هاجم على النبته و قاعد يبلع و يبلع و يبلع و يبلع.. و اذا خلص على ورقة انتقل للثانية .. و آخر شي يتلحف و ينام ، بس الفرق إن الشرنقة لما تصحى من نومها تتحول إلى فراشة جميلة.. أما الناس اللي قاعدة تلط من هالدونت لما تصحى من النوم راح تتمغط و تدق سيارتها سلف و تدورلها مطعم جديد تجتر منه ريوقها!

الدونت مو حرام ، و التمشي بالأسواق مو حرام ، و الكشخة مو حرام ، و الآيبود مو حرام ، و النوكيا مو حرام ، و ستاربكس مو حرام ، و البرامج التلفزيونية مو حرام (مو كلها يعني) … بس لما حياة الإنسان تصير كلها دونت و أسواق و كشخة و آيبود و نوكيا و ستاربكس و تلفزيون هني يكون الحرام!! لما الله يسأل العبد عن عمره فيما أفناه و يقول بالتمشي بين المولات أو يسأله عن شبابه فيما أبلاه و يقول بأكل الدونت أو عن ماله و يقول على المسجات أو عن علمه و يقول: “ها؟! اشتغلت فيه بوظيفة حكومية” هني يكمن الخطر.

خطر حياتنا الاستهلاكية هو مو بس إن احنا قاعدين نصرف فلوسنا على كماليات مالها داعي بل بأن هالحياة قاعدة تحولنا إلى مخلوقات دودية ما عندها هدف بالحياة غير انها تستهلك و بس ، تخيلوا معاي هالموقف الواقعي.. مراهق بالصف السابع كنت أدرسه بأحد مدارس الكويت.. سألته .. شنو هدفك بالحياة؟ شنو الشي اللي تتمنى تحقيقة؟ .. تتوقعون شنو كان جوابه؟

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

قالي: “إني أشتري موستنق :)”

يا سلام 🙂 .. يا فرحة أمك فيك 🙂 .. موستنق؟!

الأدهى من هذا هو لما سألته ليش يعني موستنق؟ شنو بتفيدك الموستنق؟ جان يقولي:

.
.
.
.
.
.
.
.

جاهزين للصدمة؟

.
.
.
.
.
.
.
.

“علشان أروح فيها سوريا :)”

“سوريا؟ شتسوي بسوريا؟” سألته .. جان يضحك ضحكة خبيثة و يهز راسه و يقول : ” إيه يا استاذ.. لو تدري بسوريا و اللي فيها :)”

هذا تلميذ عمره ما يتجاوز الخمسة عشرة سنة.. هدفه بالحياة إنه بشتري موستنق و يروح فيها سوريا علشان يسوي شغلات حتى أنا ما أعرفها!! ما راح أصرخ و أقول “من المسؤول؟!!” لأن هالكلام مو مهم.. المهم هو هل نختلف نحن عن هذا الثور الصغير (الله يذكره بالخير :)) ؟ هل لدينا أهدافا و أحلاما أكبر من الموستنق؟ هل حققنا أو سعينا لتحقيق جزء منها؟ ولا اكتفينا بدوديتنا؟ ماكو شي بالنص.. اختارلك موقف.. هل انت مفيد أم إنك دودة؟

ما خلصت كلامي.. اللي جاي أقوى و أشد إيلاما لأن راح نطلع من دائرة الفاسدين إلى دائرة المفسدين! الله يكافينا و إياكم شرهم..