في خطوة قد تقرأ بأنها خطوة للوراء أعلنت شركة كوداك عن نيتها إنتاج فلم ضوئي جديد يحمل اسم بورتا 400 (Porta 400) ، و تلك خطوة قد يعتبرها البعض غريبة لكون الكثير من مصنعي الأفلام (بما فيهم كوداك ذاتها) أخذوا يتخلون عن تصنيع الأفلام و الكاميرات الفلمية في ظل اكتساح الكاميرات الرقمية لعالم التصوير لدى الهواة و المحترفين على حد سواء.

ترى شركة كوداك أنه رغم انتشار الكاميرات الرقمية و تزايد عدد مستخدميها إلا أن الطلب على أفلامها لا يزال مستمرا و مستقرا خاصة خلال العام الماضي و الذي ترى فيه الشركة عودة قوية لمستخدمي الفلم ، و ما شجع الشركة على الإقدام على هذه الخطوة و على المحافظة على بعض خطوط إنتاج أفلامها هو أن الطلب عليها ليس مستمرا فقط من قبل المحترفين و قدامى المصورين.. بل أيضا من قبل الشباب و الطلبة الجامعيين الذين وقعوا في غرام الأفلام على حد قوله.

فما هو سر هذا الغرام؟ ما الذي يقدمه لنا الفلم و لا يقدمه لنا الديجيتال؟ و ما هي خيارات مستخدم الفلم اليوم و كيف يمكنه التعامل معها؟

سنحاول الإجابة عن هذه التساؤلات بالجزء القادم من موضوع عودة الفلم الضال.

—–
ملاحظة:

– أسم بورتا ليس غريبا و لا جديدا ، فبالسابق كانت كوداك تنتج نوعين من الأفلام أحدها هو Portra 400NC (و هو فلم يعطي ألوانا أكثر طبيعية) و الآخر هو Porta 400VC (و هو فلم ذو ألوان أكثر تشبعا) ، و ما قامت به كوداك هو إنتاج بديل جديد يوازن بين هذين النوعين.
– المزيد من التفاصيل تجدها على موقع BJP