أرشيف الوسم: Media

مو جنه خلصت القصة؟

khaled ibn al waleed

منو منكم متابع مسلسل خالد بن الوليد؟

أو بالأصح منو شاف آخر حلقتين أو ثلاث حلقات من المسلسل؟

أو.. منو قدر إنه يشوف آخر حلقتين (25 و 26)؟

كنت من أشد المعجبين بالجزء الأول من المسلسل رغم ضعفه من الناحية الفنية و التقنية مقارنة بالجزء الثاني ، فالتمثيل كان مميزا و السيناريو محبوكا بشكل احترافي ، فكنا بعد نهاية كل حلقة ننتظر و بلهفة الحلقة التي تليها ، فالقصة رغم كونها تاريخية الا أنها كتبت بشكل متعدد الطبقات و تعالج زوايا مختلفة من حياة خالد بن الوليد رضي الله عنه ، و شملت عدة شخصيات جانبية و لكن لها أثر مباشر في سير القصة.

أما الجزء الثاني.. فأين هو السيناريو؟

انقضت حلقات المسلسل العشرون الأولى و نحن لا نرى سوى خالد يقود المسلمين من معركة إلى معركة فلا نرى الا الخريطة و هي تنتقل من منطقة لأخرى و كأننا في درس جغرافيا أو حصة تاريخ! المشكلة الكبرى في الطريقة التي قدمت فيها تلك المعارك هي أنك إن شاهدت إحداها فكأنك شاهدت كل المسلسل! يعني ماكو.. خالد يجتمع بقادتة.. و قائد العدو يجتمع بقادته.. فلان بالقلب و فلان بالميمنة و فلان بالميسرة…. طنق طنق جك جك!! و “اللعنة.. هؤلاء المسلمون لا يقهرون! متى تأتي الإمدادات؟” و الصوب الثاني “مبارك يا خالد! أنت سيف الله سله على الكافرين!”.. بعدين “يجب أن نسرع بتقدمنا نحوهم و التفافنا حولهم” … و طنق طنق جك جك!

كانت هناك محاولات لخلق قصص جانبية من خلال التعرض للأحداث التي وقعت للعدو كالخلاف الذي حصل بعد موت كسرى على سبيل المثال ، و لكن معالجة تلك القصص الجانبية تم التعامل معها و كأنها أحداث من الدرجة الثانية.. فظهرت لنا كذلك.

واحد من أكبر عيوب المسلسل هو الاعتماد شبه الكلي على ممثلي الكومبارس في أغلب مشاهده ، يعني الكومبارس شيء مهم في أي عمل.. خصوصا في الأعمال الكبيرة.. و لكن المشكلة أن الكومبارس الذين تم اختيارهم في هذا العمل “أي شي!” و لا يجيدون لا تمثيل و لا حتى نطق اللغة العربية الفصحى بشكل سليم ، و المشكلة الأكبر هو أن المخرج اعتمد عليهم بشكل أكبر من اللازم! يعني قد لا أبالغ إن قلت أن نصف مشاهد المسلسل الحوارية تعتمد على ممثلي الكومبارس.. أو ثلثها على أقل تقدير! و هذا أمر أضر بالعمل بشكل كبير.

أما الكارثة الكبرى فهي الحلقات الأخيرة!

يعني خالد رضي الله عنه تم عزله عن قيادة الجيش في الحلقة الثانية و العشرون تقريبا.. و عاد إلى المدينة بعدها بحلقتين تقريبا ، يعني الحلقات من 24 إلى 30 سيكون خالد رضي الله عنه فيها جالس في بيته و ينتظر الموت!

هل من المعقول أن المخرج و المنتجين قد فاتتهم نقطة الضعف الخطيرة هذه في السيناريو؟

لهذا السبب اعتمد المخرج في هذه الحلقات و بشكل خطير و ممل على الفلاش باك! يعني الواحد يكون حاط على المسلسل و يحاول يتابعه.. لقطتين و يبدي خالد يتذكر زوجته… يرجع بلقطة و يبدي يتذكر أبو عبيدة رضي الله عنه… يرجع بلقطة و يتذكر معركة كاظمة.. لقطتين و يرجع يتذكر مادري منو! … يعني الواحد لا إراديا ينشغل بشي ثاني عن المسلسل.. بعدين يرفع راسه و يلقى لما الحين الفيجنيتنق الأبيض.. يضيق خلقه و يصد… بعدين يرفع راسه و يلقاه صار أسود… ثواني و يرجع أبيض مره ثانية .. و هكذا!

العمل كبير.. و متعوب عليه فنيا و تقنيا ، يعني التصوير (أو بالأصح الكاميرا المستخدمه) رائع و نقي ، و المعالجة الرقمية للصورة أكثر من رائعة و مخليه العمل لا يقل عن التصوير السينمائي بشيء ، و الجرافكس ما شفت مثله بالأعمال العربية.. بل و لا أبالغ إن قلت أنه يعادل جرافكس بعض الأعمال الأجنبية المعروفه ، و لكن يبدوا أن الاعتماد على هذه النواحي كان على حساب القصة و السيناريو للأسف الشديد لدرجة أن تتر النهاية استخدم كمساحة لاستعراض تلك العضلات التكنلوجية!

نقطة إيجابية أخيرة يجب أن تذكر هي العمل الإنشادي الرائع المتمثل في نشيدة “قناديل الضياء” و التي صدح بها الفنان محمد الحسيان ، لا أبالغ إن قلت أنها أحلى شي بهذا الجزء من المسلسل 🙂 ، للي يبي يسمعها و يسمع ما دار حولها فهي مو جودة هنا:

Mcast 3

بالنهاية إذا أضفنا لهذا العمل مسلسل “عنترة”.. اللي انقال عنه من قبل ما يكفي.. فنقدر نقول هاردلك كبيرة لشركة رواج!

هدوا اللعب شوي و خل يكون في تركيز أكبر بأعمالكم القادمة ، نبيكم أحسن من جذي 🙂 .

كبير يا شقيري

ahmed al shoqayri

الاستاذ أحمد الشقيري ليس بحاجة لشهادتي ، إنسان مثقف و واع و عقلية إعلامية لا يستهان بها رغم سنه الصغيرة نسبيا ، إطل علينا في بداية مشواره مع برنامج “يلا شباب” و من بعد ذلك في “رحلة مع الشيخ حمزة” و في الآونة الأخيرة ببرنامج “خواطر شاب” الذي وصل هذا العام لجزئه الثالث ، و جميع هذه البرامج قدمت على الـ mbc.

أهم ما يميز الشقيري هو ثقافته و سعة اطلاعه ، يعني اذا تحدث نحس بأنه يعرف مالذي يتحدث عنه ، و يعجبني فيه كذلك أنه حقاني و عقلاني و صريح ، يعني يقول الحق ولو كان على نفسه ، لا يستغل العواطف كوسيلة للتأثير بالناس ، بل يجعل العقل وسيلة للتأثير بالعواطف.

برنامج “خواطر شاب” كذلك يعتبر من البرامج المميزة بالفعل ، أهم ما يميز هذا البرنامج هو أن مدته لا تتجاوز العشر دقائق! و هو أمر نادر في وسط البرامج “الدعوية” ، فالبرنامج يقدم رسالة سريعة و مركزة و مؤثرة تؤدي الغرض دون تقصير ولا تشتيت ، حتى طريقة العرض.. لا تعتمد فقط على أسلوب المقدم و كلامه النظري ، بل تتخللها مشاهد “أكشن” مصورة تتراوح بين المشاهد المنتجة خصيصا للبرنامج إلى مقاطع البلوتوث و اليوتيوب! تعجبني بالبرنامج كذلك جرأة الطرح و الصراحة التي لم نعتدها في مثل هذه البرامج.. يجب أن تتابع البرنامج حتى تفهم ما أقصد 🙂 .

وجدت تسجيلا لحلقة جديدة من حلقات “خواطر شاب” هنا:

http://www.youtube.com/watch?v=13G6nN0tfLE

وجدت كذلك الحلقة الأولى و التي تحتوي على تذكير بالأجزاء القديمة و تنويه للحلقات القادمة:

http://www.youtube.com/watch?v=3fw-Gc9N4kU

عنوان موقع البرنامج:

www.thakafa.net

و طبعا.. للي حاب يتعرف أكثر على الاستاذ أحمد و فكره يقدر يستمع للقاء الذي أجريناه معاه قبل ثلاث سنوات تقريبا من خلال برنامج “كنا معهم” على مسلم ستارز واللي تلقونه هني:

http://muslimz.com/mscast/?p=22

🙂

Mcast عودة

نعم.. يسعدني أن أعلن عن عودة برنامج إم كاست خلال شهر رمضان لهذه السنة 🙂

و لكن.. إم كاست هذه السنة وجد له موطنا جديدا… تجدونه بإذن الله تعالى تحت مظلة مسلم ستارز على موقع:

www.mscast.info

بانتظار آراءكم و تعليقاتكم على حلقات البرنامج ، و كل عام و أنتم بخير.

Muslim Straz 4.1b – Beta Testers Wanted


بسم الله الرحمن الرحيم

muslim starz icon


ربما لاحظ البعض ابتعادي -النسبي- عن التدوين و عن فلكر و عن كل شيء تقريبا ، سبب ذلك الابتعاد هو مشروع جديد كنت أعمل عليه في الفترة الماضية و سيتم الإعلان الرسمي عنه قريبا بإذن الله ، أما الإعلان غير الرسمي فسيتم بالسطور القليلة القادمة 🙂 .

موقع مسلم ستارز Muslim Starz .. منو ما يعرفه؟

هو الموقع الذي يحتوي على الإذاعة الإنشادية الأولى على الإنترنت ، و كان يحتوي الأقسام المختلفة مثل قسم البطاقات و الواب و طبعا المنتدى المعروف ، جميع هذه الأقسام توقفت تدريجيا قبل أشهر مضت.. بما في ذلك الإذاعة و ذلك لأسباب عديدة أهمها تقييم وضع الموقع و دراسة حاجاته و ما يمكن عمله لتطويره بشكل يضمن استقراره خلال الفترة الإنتقالية القادمة.

و الآن ، يسرني أن أعلن -بشكل غير رسمي- عن الانتهاء من نسخة “تجريبية” جديدة للموقع 🙂

التحديثات و الإضافات التي تمت كبيرة و جذرية ، ما راح أقولها الحين ، و لكن قبل افتتاح الموقع رسميا أحتاج منكم لمتطوعين للقيام باختبار الموقع و تزويدي بملاحظاتهم و اقتراحاتهم حتى يخرج الموقع بالصورة المرضية ، فهل من متطوع؟

اللي حاب يشارك بتجربة الموقع يرد على هالموضوع و راح أرسله الرابط بالبريد 🙂 .

يعطيكم العافية و مشكورين مقدما.

=====
تحديث:
الموقع الآن ببلك بيتا ، يعني الكل يقدر يدخل الموقع ، لكن مازلنا في طور التعديل و التحديث ، لذلك مازلنا نستقبل ملاحظاتكم و اقتراحاتكم.