زراعة الكراهية

أسكن هذه الأيام وخلال زيارتي القصيرة للكويت بأحد الفنادق الجديدة بالقرب من مدينة الكويت، مثل جميع الغرف الفندقية فإن التلفزيون فيها يحتوي على باقة مختارة من القنوات التلفزيونية… طبعا مختارة من قبل إدارة الفندق وليس مني، ومثل جميع زياراتي للفنادق فإن أول القنوات التي يتوجه لها الريموت كنترول هي قنوات الأطفال… حكم القوي على الضعيف 😛

قنوات الأطفال التي فرضت علي وعلى ابنتاي هذه المرة كانت قناتي كارتون نتورك وسبيس توونز، وهما -بشكل عام- -وبالنسبة لي- قد تكونان من أسوأ قنوات الأطفال تربويا! لن أدخل بتفاصيل بعض ما تعرضه هاتين القناتين من سموم فكرية فذلك يستدعي بوستات أخرى طويلة، ولكني سأركز على فقرة واحدة لم أستطع تمالك قريحتي عندما شاهدتها وسمعتها !

الفقرة كانت على قناة سبيس تونز والتي نصيبها أكبر من المشاهدة لأنها تعتبر أخف القناتين ضررا، لا داعي لوصف تفاصيل الفقرة.. فقد وجدتها على اليوتيوب وتشاهدونها هنا:

 

 

أولا ، إن كان هناك من الناس من لا يجد بأسا في ما تحمله كلمات هذه النشيدة من أفكار وقيم فلا ضير في ذلك، كل منا يحمل أفكارا خاصة به وهو حر بالاعتقاد بها وتوصيلها لأبنائه ، و”كل واحد حر بموزه” على قولة سمير غانم 🙂 ، لكن غير المقبول هو أن يكون هناك من يحاول أن يزرع تلك الأفكار بعقول الأطفال وكأنها من المسلمات المفروضة على الجميع!

قد تتساءل، ما هي تلك الأفكار؟ وما هي خطورتها؟

أولا ، لا أقبل أن تنتهك براءة أطفالي بمجرد كلمة “طلقة! تلو الطلقة!” فوجود تلك الكلمة بأغنية للأطفال هي بحد ذاتها جريمة!! فكيف إذا كانت كلمات الأغنية تصف كيف أن تلك “الطلقة” اخترقت “جسد” ذلك الطفل! وكيف إن كانت تتحدث عن “رحيل” جسد ذلك الطفل وبقاء “روحه” و”بكاء” أبيه عليه؟! هل تدرك عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة أن هذه النشيدة الموجهة للطفل تحدثه عن فكرة “الموت” و”التمزق” بالرصاص؟

ماذا بقي للطفل من براءة إن زرعنا مكانها صور الرصاص والجروح والدماء والدموع بهذا الشكل؟ كل الدراسات التربوية والإعلامية تؤكد بأن العنف ومشاهده وأفكاره هي من أخطر ما يمكن أن يتعرض له عقل الطفل، جميع القنوات التلفزيونية المحترمة تمتنع عن عرض أي مشاهد للعنف حتى فترة متأخرة من الليل حتى لا يشاهدها الأطفال، جميع الأعمال الكارتونية والدرامية والترفيهية الحديثة الموجة للطفل تبتعد قدر الإمكان عن أي مشاهد للعنف أو الموت أو الدماء أو الرصاص…. وحتى الأسلحة والمسدسات والبنادق فيها إن كان لا بد من استخدامها فإنها تستبدل بأسلحة خيالية كالليزر أو البلازما أو الطاقة أو غيرها، ونحن نصف لطفلنا بدقة متناهية كيف يمكن أن تخترق الطلقات جسده مثل الورقة!

العنف ما هو الا جزء من كوارث هذه النشيدة… الجزء الآخر -والأخطر- هو الجملة الختامية والتي تلعلع بها منشدتنا قائلة :

“كذب المحتل ولو صدق!”

يا سلام!!

لا أدري من أي عرف أو عقيدة أو دين تم استسقاء هذه الفكرة “الجهنمية”! إن كنت عدوي فكلامك كذب… مهما قلت… حتى لو قدمت لي الحجج والبراهين، حتى لو أريتني ما تحدثني عنه أمام عيني بآيات واضحة للعيان… فأنت كاذب! أولست عدوي؟ أولست أنت من تتحدى عقيدتي؟ أولست أنت من اعتديت علي وعلى إرث أجدادي؟

هممم.. ذكروني… أين سمعت بهذا المبدأ من قبل؟!!!!

ثم نقول “لماذا يكرهنا و يحاربنا العالم؟”

أرجع وأقول، إن كنت أنت مقتنعا بأن “لا بأس” بأفكار تلك النشيدة فلا مشكلة عندي… أنت حر ولن أعتبرك “كذابا” لأنك لا تتفق معي، ولكن ما أرفضه هو محاولة أن “تفرض” تلك الأفكار على أبنائي!

يعني الأخ في الفيديو التالي حر في ما يفعله بهذه الطفلة البريئة لأنها بالنهاية ابنته… كما يبدو:

 

 

لكن هذا لا يعني أنه يجب فرض نفس “البرمجة” على جميع أطفالنا، فنحن نسعى لجيل يفكر ويدرس ويحلل… لا لآلات نبرمجها على أفكار العنف والتقوقع والكراهية أو غيرها من الأفكار.. دون أخذ رأيها ودون أن حتى تدرك مالذي تتعلمه، لنتذكر أننا إن نحن زرعنا تلك الأفكار في رؤوسهم الصغيرة فلن نجني غير ما زرعنا، و الله يستر.

5 تعليقات على “زراعة الكراهية”

  1. لي تعليق .. بس الحين أنا في الدوام و ما اقدر اسمع شنو هي النشيدة علشان أحكم ..

  2. انا عندي تعليق فقط على محتوى النشيدة الأولى انا باعتقادي ان محتوى النشيدة الاولى ليس سيئا الى تلك الدرجة التي ذكرتها فمع ان محتوها اقوى من اللازم الا انه لابد من تربية اولادنا على ان لكم اخوانا في تلك البلاد يعانون اقسى الظلم حتى يحسوا بانهم اخوانهم على الأقل .

    مع ذلك فان ألفاض النشيدة اقوى قليلا من ما يفترض التعبير به من الفاض تدل الى معنى المعاناه دون تكرس معنى القتل والعنف والدم ، اما بالنسبة لتعليقك على قناة سبيستون فبصراحة انا اعتبرها افضل قناة اطفال على الشاشة من ناحية الافكار حينما تقارنها بغيرها من قنوات مثل قنوات ديزني وقناة ام بي سي 3 وقناة نيكيلودين وغيرها … تحياتي لك واتمنى استمرارك في التدوين .

    سؤال عالطاير : متى سيتم رجوع بث مسلمز بالضبط :)؟

  3. ما في مشكلة في توعية الطفل إجتماعيا و تربيته على مبادئ التعاطف مع الغير ، لكن الخلاف هنا هو مع أسلوب تلك التوعية

    في قنوات الأطفال العريقة مثل قناة سي بيبيز البريطانية على سبيل المثال هناك فرق من الباحثين المتخصصين في مجالات التربية و الاعلام هدفهم هو إيصال القيم و المبادئ الصالحة بأفضل الطرق و الأساليب التي تناسب الطفل و عقله و طريقة تفكيره ، و هذا الأمر ليس غربيا و ليس شيئا أعلى من مستوانا ، فبرنامج مثل افتح يا سمسم أشرف عليه فريق مكون من أربع باحثين عملوا بتمويل من الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية ، فكم عدد الباحثين الذين أشرفوا على هذه النشيدة؟ لن أستغرب إذا كان الجواب هو.. صفر ، بل كم هو عدد الباحثين في قناة سبيس تون نفسها؟ أتمنى الا يكون نفس جواب السؤال السابق !

    سبيس تون ليست موضوع حديثي في هذا البوست ، لكن باختصار.. ما يعيبها هو اعتمادها الكلي على البرامج المستوردة المدبلجة ، يعني ماكو إنتاج بالمرة.. ما عدا بعض الفواصل

    المزيد من الحديث و النقاش حول موضوع برامج الطفل و الانتاج للطفل موجود في هذا الموضوع:

    http://www.moayad.com/me/?p=114

    —–

    بالنسبة لمسلمز..
    كما هو مكتوب بالموقع.. خلال شهر يناير 🙂

  4. أغبى شيء قرأته ! 🤣 خلاص شغلي لهم قنوات شفا وقنوات اجنبية كيوت وانتهينا. أنشودة طلقة كانت عن الشهيد محمد الدرة وكبرنا عليها وما اثرت فينا نفسيا، بل بالعكس صرنا أكثر رحمة وتعاطف وتضامن مع جراح العالم.

  5. لا تمام، ردج يدعم فكرتي فيعني مشكورة. إذا كان هذا الأسلوب نتيجة النشأة على قناة سبيس تونز والنشيدة اللي أتكلم عنها فهذا دليل علي هالمخرجات. “ما أثرت فينا نفسيا” نفس كلام اللي يقول ياما انطقينا وإحنا صغار وكا مافينا شي!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *